علي الزامل

فلويد …..ليس سبباً للحرائق بأمريكا !؟

فلويد …..ليس سبباً للحرائق بأمريكا !؟

تساؤلات كثيرة تتوالى يجدر طرحها حول السبب الرئيس وراء المظاهرات العارمة وإن شئت غير المسبوقة التى عمت أرجاء الولايات الأمريكية على خلفية مقتل (جورج فلويد) من قبل أفراد الشرطة … حقيقة لا يصح بنا الحديث عن ملابسات وحيثيات الواقعة بقدر ما يهمنا التساؤل : هل ما حصل من تظاهرات مليونية وما تخللها من تخريب وسرقات وفوضى وحرائق وعنف لمدة تزيد عن العشرة أيام ولم تنفك حتى الساعة جُله بسبب قتل مواطن على أيدي الشرطة ؟ بصيغة أوضح : تُرى لو كان القتيل بسحنة بيضاء وتمت تصفيته بنفس الطريقة واستنجد بذات الاستمالة والتوسل هل سوف يتم التعاطف معه ومناصرته وتأبينه أسوة بمواطنه جورج فلويد؟ … أم (السحنة) هي أيقونة الشرر التى أشعلت الفتيل وأضرمت النيران بلا هوادة ؟ ولنفرض أن اللون هو العلامة الفارقة التى تصدرت المشهد وأفضت لهذا الزخم والاحتدام بوصفها مردها أسباب عرقية وعنصرية صرفة ومتجذرة …. لماذا إذن التأم البيض والشُقر وغيرهم من الألوان والأطياف واصطفوا كتفاً بكتف المتظاهرين السود؟ ما نود قوله أنه ليست ثمة مُقاربة أو اتساق بين حادثة القتل وحجم التظاهرات … إلى ذلك من العبث إيعازها بمجملها لجهة مقتل جورج فلويد بل لعلها جملة من الترسبات والذرائع وربما (التكسبات) تضافرت وائتلفت ضمنياً وتمخضت بهذا المعطى … وبالنتيجة يصبح جورج فلويد مجرد الشرارة المرتقبة التى أشعلت فتيل الحريق.