علي الزامل

ليتك يا ( حمد ) ثمّنت وفاء شقيقتك الكبرى !؟

ليتك يا ( حمد ) ثمّنت وفاء شقيقتك الكبرى !؟

من الذي يتحدث عن الشقيقة الكبرى ( المملكة ) ويذرف الدموع مدراراً مُتأسياً على زوال الطمأنينة تجاه المنطقة بوصفها الكيان الأكبر “حمد بن جاسم “! ولا ندري بتغريدته الهزلية هذه أيريد أن يُخبرنا أنه الشقيقة (الأصغر) الوفية والناصحة الأمينة لشقيقتها الكبرى كما يزعم !؟.

أم المُتبجح المتعجرف الذي يهرف ويُهرطق بأي شيء لعله يجد ساذجاً أو ربما مأجوراً ومُرتزقاً يُصدقه ! أم بلسان النادم (المُكابر) على ما إقترفه نظامه من خيانات ومؤامرات لجهة شقيقتهم الكبرى ! أم هي واحدة من خيباته الكثيرة والمتكاثرة .

عموماً : عن أي شقيقة تتحدث يا حمد… أوليس المملكة هي من كانت تمد يدها للنظام القطري لتنتشله من مستنقع التآمرات وزراعة الفتن وإذكاء الشقاقات في المنطقة ويأبى النظام مُمعناً إلا أن يستنقع ويتمرغ في غيه وعبثه . فأمثالكم أصلاً أبعد ما يكونون عن الوفاء ليس ذلك فحسب ربما لهان الأمر بل وتطعنون أول ما تطعنون خاصرة من أخلص وأوفى لكم ومد يد العون والمساعدة لإنقاذكم من مغبة وتداعيات سوء صنيعكم.

في كل الأحوال نُطمئنك يا ( حمد ) المملكة ستظل الكيان الأكبر ويا لها من مُفارقة عجيبة فهذه الكلمة الوحيدة التى صدقت بها يا حمد ربما من حيث تدري أو لا تدري ! .

نعم ستبقى المملكة كبرى سامقة وشامخة تنأى عن التُرهات والهرطقات رغم أنوف الحاقدين والمتآمرين ومن لف لفهم .