علي الزامل

( مُنومين ) في المستشفى مُعرضون للتسمم الغذائي !؟

( مُنومين ) في المستشفى مُعرضون للتسمم الغذائي !؟

هذه ليست نكتة بل للأسف حقيقة صادمة ومؤلمة فربما يصح عليها القول : ” شر البلية ما يُضحك ” … فقد طالعت خبر مفاده مستشفى حكومي في القصيم ( الرس ) يُقدم لحوم فاسدة للمرضى المنومين ! فأي مفارقة غريبة هذه .

فالمريض الذي يحتاج أكثر ما يحتاج لرعاية وعناية فائقة وغذاء صحي قد يُصاب بالتسمم ! فما بال الأمر أن بعضهم أصلاً جاء للعلاج من التسمم أو غيرها من الأمراض المعوية الأُخرى فحال هؤلاء أشبه بحال الذي ” هرب من الدب ليقع في الجُب ” ! هذا دون الحديث عن إذا ما كان هناك من لديهم أمراض خطيرة وربما حرجة .

ولا أبالغ في شيء إذا قلت بأن هذا الإهمال والإستهتار لا يقل خطورة عن الأخطاء الطبية إن لم يفقها … وهذا يُدركه جيداً كل من يعمل في القطاعات الطبية والصحية السؤال : لماذا لا تكون إعاشة المرضى بالمستشفيات مسؤولية المستشفى من (الألف إلى الياء ) بمعنى توفير كادراً خاصاً لهذا الشأن فلا مجال بالمطلق لترسيتها لجهة مُتعهدين قد تكون صحة المرضى آخر إهتماماتهم .

نختم : كل شيء بالإمكان تبريره أو الإلتفاف عليه إلا أن يأتي التسمم من الجهة المعنية أصلاً بعلاج التسمم وغيرها من الأمراض الأُخرى … أوليس المفروض أن تكون المستشفيات الملاذ الآمن للمرضى …أقله الإطمئنان لما يتناولونه من طعام .. فهل يستعصي ذلك !؟