هذا اللي ناقص حطي لزوجك (بصمة ) دخول وخروج !؟

هذا اللي ناقص حطي لزوجك (بصمة ) دخول وخروج !؟

أحدهم تلقى من أصدقائه اعلى درجات السخرية والتندر بل والتهكم إن صح التعبير فقط لأنه يُثمن أبجديات العلاقة الزوجية ويحترم زوجته! فذات مرة ألحوا عليه بالجلوس معهم بالإستراحة لوقت أطول من المُعتاد وإذا به من باب اللباقة والكياسة يتصل على زوجته كي يُخبرها بأنه سوف يتأخر فأخذوا أصدقائه يهمزون ويتغامزون عليه وقال له أحدهم صراحة : ” ما هو لازم تستإذن منها !

واستطرد : ماهو ناقص إلا تحّطلك زوجتك بصمة في البيت توثق حضورك وانصرافك ” وأخذوا يضحكون عليه ويا ليته اكتفى بذلك بل أختتمها بالقول وبشيء من الإستهجان : يا أخي أنت رجال !؟ انتهى .

رداً على هؤلاء ومن على شاكلتهم نقول : لقد ثبت علمياً أن المفهوم الحقيقي للرجولة هو إحترام الأنوثة بالمجمل فما بال الأمر بالزوجة وما فعله هذا ( الرجل ) أقل أدبيات الإحترام لكيان الزوجية.

فأين الرجولة في ألا يُخّبر أحدهم زوجته أنه سوف يخرج أو سوف يتأخر أو ربما سوف يستضيف أحدهم ! وما وجه الرجولة في تجاهل الزوجة وتسفيهها !؟ يبقى القول : أن من أهم ملامح الرجولة ومقوماتها الأساسية الثقة بالنفس ومن دلالات الأخيرة إحترام وتقدير الزوجة .

أعتقد وصلت الفكرة وأخص الذين لا زالوا يعتقدون أن صوت ( الرجل ) يجب أن يعلو على صوت المرأة والزوجة تحديداً !
نقول لهم على غرار المثل ” الخلاف لا يُفسد للود قضية ” فأيضاً إحترام الزوجة لا يُفسد للرجولة قضية ! بل وربما يزيدها زخماً وتألقاً