يسّروا المهور .. هناك حملة (تسويق) للأجنبيات !؟

يسّروا المهور .. هناك حملة (تسويق) للأجنبيات !؟

تنتشر في الآونة الأخيرة على وسائل التواصل أشبه بما يسمى بالحملات للترويج وإن شئنا الدقة : (التسويق) للزواج من الأجنبيات وإن بشكل مُبطن وغير مُباشر… وبعضها مُعدة بشكل احترافي جاذب يستقطب بعض الرجال لا بل ويغويهم موضحاً جمال ومواصفات الأجنبيات (صور) وأشياء أُخرى … بل والأهم وهو محور موضوعنا مهورهن (البخسة جداً !) وفي متناول الجميع والتى يعزف علي وترها هؤلاء المسّوقين ! ليس همنا الإشارة بالجنسيات المقصودة بالترويج بقدر ما يهمنا أن نردع كل من يحاول أن يصطاد بالماء العكر ويستغل غلاء المهور وتكاليف الزواج الباهظة و(العضل) وغيرها ذريعة للزواج من الأجنبيات أو ربما العزوف عن الزواج من الفتاة السعودية ! نتمنى على أولياء الأمور أن يحتسبوا ويتحرزوا ملياً لهذا الأمر فالفتاة السعودية أحق وأجدر بل والأنسب بالزواج من مواطنها وبمقتضاه عليهم عدم المبالغة بتكاليف الزواج وتيسيره قدر المستطاع طالما توافرت المقومات الأخرى بالرجل … وفى السياق أيضا لا يفوتنا تذكير بعض الفتيات بألا يبالغن بمواصفات الزوج ” الرومانسية ” فوق العادة ويطفشونه.. …كأن تقول إحداهن : أُريده على الموضة (نيولوك) وأُخرى تريده (كيوت) إلى آخر الصّرعات والتقليعات الطاردة ! المهم شاب تكتمل فيه قوامة الرجولة والأخلاق الحميدة وكفى …. كي نقطع الطريق على كل من يحاول لفت أنظار شبابنا واستمالتهم للأجنبيات وحرفهم عن بنات وطنهم .. يبقى القول : من الخطأ الاعتقاد بأن الشاب السعودي (السوي) يلهث للزواج وراء الأجنبيات لجمالهن فالسعوديات لا ينقصهن جمالاً وتأنقاً بل هو إن صح التعبير يهرب من مهور السعوديات وتكاليفهن !
نخلص : نحتاج حملة مضادة شعارها “تخفيض المهور وتكاليف الزواج”