علي الزامل

يُريدها جميلة … ( ليته رأى صورته ) !؟

يُريدها جميلة … ( ليته رأى صورته ) !؟

أول شروط الشاب في حال قرر الزواج وربما من شروط والدته أن تكون زوجته جميلة لا بل وطويلة  لدرجة أصبحت (كليشة) وبند أساسي لا يمكن التنازل عنه لا بل بعضهم يعزف عن الزواج بالكلية إذا لم يحظى بالجمال وطول القامة كما لو كان حقاً مُكتسباً لكل شاب !

نتفهم بأن الجمال مرغوب والجميع بلا استثناء يحبذونه لكن علينا أن نتعقل ونكون أكثر موضوعية بل وإنصافاً إن صح القول والكلام موجه للشباب المُقبلين على الزواج فعليهم مُصارحة أنفسهم : هل لديهم من المزايا والمواصفات ما يُخولهم الزواج من جميلة  !؟

 بالمُناسبة هذه المُكاشفة ضرورية وتصب لجهة مصلحة استقرار الحياة الزوجية فلنفرض جدلاً أن الشاب حظي بزوجة جميلة بينما هو يفتقر الكثير من المزايا شكلاً ومضموناً بالتأكيد لن يكون هناك ثمة توافق وقد يُفضي ذلك للطلاق ولنكن أكثر صراحة (وإن تسبب ذلك باستياء البعض ) بعض الشباب لا يملك ذرة من الوسامة والأناقة ولا طول القامة فأمثال هؤلاء عليهم التصالح مع أنفسهم وأن يتخففوا من غرورهم ويتنازلوا عن تبجحهم بمواصفات الزوجة يبقى السؤال : إذا كل شاب يطلب الزواج من الجميلة فمن يتزوج الأُخريات !؟