علي الزامل

بابا…. (أنت تفشل)!

بابا…. (أنت تفشل)!

فاجأني صديق بسؤال غريب: هل أنا أفشل ؟ فقلت وبشيء من الدهشة : بالطبع لا وإلا لما اتخذتك صديقا ! فرد قائلا: ابنتي الصغيرة وصفتني بذلك.. فقلت: لابد انك اقترفت عملاً معيبا أو وبختها أمام قريناتها ولم اعهدك كذلك…. فقاطعني : كل ما في الأمر انها سألتني هل تعرف ( BTS) فقلت لا… فقالت لابد انك تعرف (جستن بيبر) وسلينا قوميز؟ فأومأت برأسي بجهلي المطلق بهما ! فامتعضت متندرة قائلة : (شي يفشل!!) فقلت للصديق ضاحكا : ما ردت فعلك؟ قال ابدا قلت لها : هل تعرفين الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود ؟ أجابت : لا… فقلت ماذا عن الصحابي صهيب الرومي ؟ قالت لم اسمع به قط! فقلت : بالتأكيد لن تعرفي الصحابي جعفر بن ابي طالب ولا الأرقم بن ابي الأرقم ؟ فأجابت : بالنفي القاطع… فقلت لها ياأبنتي هذا هو العيب عينه هؤلاء الصحابة الأجلاء تربينا على سيرهم واستلهمنا منهم القيم والمآثر والأخلاقيات أما من تتحدثين عنهم فلا يمثلون إلا انفسهم وإن طالت شهرتهم عنان السماء ! انهمرت الدموع من عيني ابنتي وأبدت أسفها وقبلت رأسي متأسفة قائلة : سامحني ياأبي انتهى…. أقول لإبنت صديقي : المشكلة ليست فيك وحدك بل في جيل وربما أجيال آتية يتخذون من المشاهير (اقنومات) وينسون او يتناسون من كان لهم الفضل بعد الله سبحانه في تكريس تعاليم ديننا الحنيف وترشيد سلوكنا وتهذيبه…. قبل ان يقفز احد (المتقولون) ويقولني ما لم أقله! أو يتهكم قاريء (نزق) أقول : لست مستهجنا ولا مندهشا فلكل جيل مكتسباته وإفرازاته لكن هذا يجب ألا يجعلنا نغفل او ربما نتغافل تذكيرهم بهؤلاء الأجلاء بين الفينة والأخرى فهل ثمة خطأ في ذلك ؟!