عينات أخذت من داخل مذنب تكشف سر نشأة الحياة على الأرض

عينات أخذت من داخل مذنب تكشف سر  نشأة الحياة على الأرض

صحيفة المرصد: اكتشف العلماء الفوسفور والفلور في جزيئات الغبار الصلبة التي تم جمعها من المذنب 67P / Churyumov-GerasimenkoK، الذي يستغرق 6.5 سنوات للدوران حول الشمس.

ويشير تحليل عينات المذنب إلى أن العديد من العناصر اللازمة لتزدهر الحياة على الأرض ربما وصلت إلى الأرض عن طريق المذنبات وفقا لـ”روسيا اليوم”.

وجمع العلماء من جامعة توركو الفنلندية الفوسفور والفلور من جزيئات الغبار الصلبة التي تم الحصول عليها من اللب الداخلي للمذنب 67P / Churyumov-GerasimenkoK K باستخدام محلل كتلة الأيونات الثانوية (COSIMA).

وكانت هذه الأداة المتطورة تعمل على متن المركبة الفضائية روزيتا التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA) أثناء تتبع المذنب من على بعد أميال قليلة، بين سبتمبر 2014 وسبتمبر 2016.

ثم شرعت أداة COSIMA في جمع جزيئات الغبار مباشرة، وهي عملية تنطوي على التصوير عن بعد لثلاث لوحات بعرض 1com. ويعد الفوسفور حيويا حيث يستخدم في تكوين الحمض النووي وأغشية الخلايا، وهو مطلوب من قبل جميع الكائنات الحية لإنتاج الطاقة.

ومع ذلك، على الرغم من أهميته، فإن الفوسفور مركب نادر نسبيا على الأرض، وعادة ما يوجد محبوسا في الصخور مثل الأباتيت المعدني. ولكن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها العثور على الفوسفور في مذنب.