فاقد زوجته وابنته في حادث السور يروي تفاصيل مؤثرة: لدي 3 أطفال يسألون ولا أجد لهم إجابة

فاقد زوجته وابنته في حادث السور يروي تفاصيل مؤثرة: لدي 3 أطفال يسألون ولا أجد لهم إجابة

صحيفة المرصد: كشف عبدالله العشري، تفاصيل صادمة بشأن وفاة زوجته وابنته وإصابة ابنه بجروح خطيرة إثر تعرضهم لحادثة سير بسبب سور خاص بأحد أحواش حي الياقوت في أبحر الشمالية.

خطورة الطريق
ووفقاً لـ”عكاظ”، قال العشري إن الشارع الذي وقع فيه الحادث ظل طوال 10 أشهر، لا إنارة أو حواجز أو تنبيهات توضح لمرتادي الطريق خطورته، وما زاد الأمر سوءا وجود السور الذي أبلغ المواطنون عن مخاطره أكثر من مرة، آخرها في شهر‏ ربيع الأول، ولم يتخذ أحد أي إجراء بحق مالك السور.

حالة ابنه المصاب
وأضاف العشري أن وفاة زوجته (41 عاما) وابنته البكر (19 عاما) بسبب الإهمال الجسيم من الجهة المعنية، مشيرا إلى أن نجله (18 عاما) في حالة خطرة بالعناية المركزة في مجمع الملك عبدالله مصابا بكسور ‏في الجمجمة والدماغ والوجه وثلاثة كسور في العمود الفقري إضافة إلى فقد عينه اليمنى.

وأشار العشري إلى أن أحد ‏المجاورين للسور ‏قدم 6 بلاغات ‏‏ضد الموقع ولم يحدث أي تحرك لمعالجة الأمر من بلدية أبحر، ‏‏إذ اكتفى مراقبوها ‏بوضع إشعارات على سور الحوش والمغادرة ‏دون أي إجراء حقيقي.

‏ويطالب عبدالله العشري ‏الجهات المعنية بالتحقيق في الحادثة ومساءلة المتسبب، موضحا أن بلدية أبحر تحركت بعد الحادثة واتخذت إجراءات عدة؛ منها وضع علامات وتنبيهات، ‏ولكن ذلك بعد فوات الأوان..قائلا :«لدى ثلاثة أطفال في المنزل يسألون عن والدتهم وأشقائهم ولا أجد لهم إجابة.