فتاة تحمل سفاحا وتهرب من أسرتها مع شاب وتسكن في شقة مفروشة .. وبعد شهر حدثت المفاجأة!

فتاة تحمل سفاحا وتهرب من أسرتها مع شاب وتسكن في شقة مفروشة .. وبعد شهر حدثت المفاجأة!

صحيفة المرصد : كشف مؤسس ورئيس مجلس إدارة جمعية “الوداد” الخيرية المهندس حسين بحري ، تفاصيل قصة مأساوية لفتاة حملت سفاحاً ، واتجهت لممارسة الرذيلة لكي تصرف على نفسها .

بداية المأساة

ونقل “بحري” خلال استضافته في برنامج “mbc في أسبوع” تفاصيل القصة على لسان المرأة قائلاً : “أنا ارتكبت خطأ وعندما تأخرت علي الدورة الشهرية بدأت أنشغل وبعد شهرين أجريت فحص الحمل واكتشفت أنني حامل وبدأت أدور في دوامة الأسئلة: هل أبلغ أهلي؟ ممكن يقتلونني!”.

وأضافت المرأة : “بدأت التفكير في الإجهاض وعرفت أنه يتم إجراؤه بـ20 آلف ريال وفي مكان غير صحي وشرعي ولا أملك هذا المبلغ والإجهاض في حد ذاته محرم شرعًا”. وتابعت: “فكرت كثيرًا أن أنتحر للتخلص من هذا العذاب”.

ممارسة الرذيلة

وأكملت المرأة: “قررت بعد ذلك الهرب من المنزل قبل أن يكتشف أهلي حقيقة حملي، وذهبت للشاب الذي أخطأت معه وسكنا في شقة مفروشة لمدة شهر وبعد هذه المدة اختفى الشاب وأقفل جواله”.

وأضافت: “في ظل هذه الظروف تخلى عني الشاب وأنا لا أملك وظيفة أو راتبًا أو إمكانيات مادية لتحمل تكاليف المعيشة وأنا حامل في الشهر الخامس، فاتجهت لممارسة الرذيلة لكي أصرف على نفسي”.

التخلص من الطفل

وواصلت: “من أصعب الأسئلة: أنا أين ألد وليس هناك مستشفى أو مركز صحي يمكنه استقبالي دون الزوج”.

ومضت الفتاة تقول: “بعد ولادتي بالطفل غير الشرعي احترت ماذا أصنع به – وهو ابني- هل أرميه عند باب مسجد أو زبالة؟ هل أقتله؟ مختتمة: كل معاناتي في كفة، وكل ليلة أضع رأسي قبل النوم وأسأل أين ولدي؟ في كفة أخرى”.