فيديو.. السديري: كيف للعالم أن يؤمن بقضية فلسطين ويحترمها إذا كانت جماعة الضفة الغربية وغزة يرفضون التوحد منذ 10 سنوات؟

فيديو.. السديري: كيف للعالم أن يؤمن بقضية فلسطين ويحترمها إذا كانت جماعة الضفة الغربية وغزة يرفضون التوحد منذ 10 سنوات؟

صحيفة المرصد: قال الكاتب “مشعل السديري” أن القضية الفلسطينية عادلة ولكنها لم تعالج بطريقة صحيحة مشيرا إلى أن زعماء فلسطين لم يوفقوا في تولي هذه المهمة بداية من فترة الثلاثينات .

الاستعانة بـ “هتلر”
وأضاف ” السديري” خلال لقاء له في برنامج ” مجموعة إنسان” خلال الثلاثينات وافقت بريطانيا على إعطاء الفلسطينيين 60% من الأراضي الفلسطينية كما كانت الهجرة اليهودية محددة إلا أنه عند قيام الحرب العالمية الثانية استعان مفتى فلسطين الأسبق أمين الحسيني بـ “هتلر” وكان يهاجم الحلفاء من إذاعة برلين ما أثار حفيظة الحلفاء مثل ” أمريكا وروسيا وبريطانيا” ما تسبب في عدم تنفيذ قرار بريطانيا.

اقتراح تقسيم فلسطين
وتابع: بعد عدة سنوات انتهت الحرب عام 1945 ثم جاء اقتراح تقسيم فلسطين عام 1947 ويشمل إعطاء الفلسطينيين 49% مقابل 51 % لـ ” الإسرائيليين “. وهو الأمر الذي رفضه ” الحسيني” أيضا ودعا إلى الحرب التي أطلق عليها ” نكبة فلسطين”.

الفنادق والخنادق
وأردف جاء أحمد الشقيري أول رئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية والذي اشتهر بمقولة أنه يحارب من الخنادق لا الفنادق وهو طيلة حياته يقيم في فنادق 5 نجوم ويحارب بالميكروفونات ورفض أخذ جزء من الأراضي الفلسطينية ثم يسعى لأخذ الباقي.

استعمار الضفة الغربية
وأضاف بعد حرب 1973 كانت هناك محاولة لاسترجاع الأراضي الفلسطينية المحتلة إلا أن ياسر عرفات رفض الحضور وكانت النتيجة استعمار إسرائيل الضفة الغربية .
وتساءل كيف يمكن للعالم أن يؤمن بالقضية ويحترمها إذا كانت جماعة الضفة الغربية وغزة يرفضون التوحد منذ 10 سنوات؟ كيف القضية تضيع بهذا الشكل؟. وتابع: عناصر حماس تلاميذ القرضاوي والإخوان ألقوا عناصر من فتح من فوق أسطح العمائر وهذا هو القتل الرحيم لديهم.. فيكف تحترم القضية.

[twitter_video id=”1006679291164282880″]
[twitter_video id=”1006679296784683008″]
[twitter_video id=”1006679301855604737″]