فيديو.. “رئيس هيئة مكة السابق” يكشف “أدلة شرعية” تُبيح عدم إغلاق المحلات وقت الصلاة.. وينتقد المعترضين: “لماذا هذا الضجيج؟”

فيديو.. “رئيس هيئة مكة السابق” يكشف “أدلة شرعية” تُبيح عدم إغلاق المحلات وقت الصلاة.. وينتقد المعترضين: “لماذا هذا الضجيج؟”

صحيفة المرصد: قال مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة مكة المكرمة السابق، والباحث الشرعي الدكتور أحمد بن قاسم الغامدي، إن “قضية إغلاق المحلات وقت الصلاة مسألة مرتبطة بوجوب صلاة الجماعة من عدمها، وهي مسألة مختلف فيها بين المجتهدين، فمن العلماء من قال بوجوب صلاة الجماعة ومنهم من قال إنها سنة، ومنهم من قال إنها فرض كفاية”.
وأضاف خلال حديثه اليوم لبرنامج mbc ” في أسبوع ” أن أقرب الأقوال ما رجّحه عامة الفقهاء والمحققين وهو القول إنها سنة مؤكدة، فعلى هذا ينسحب الحكم على المحلات فلا يكون إغلاقها له وجاهة شرعية”. لافتا إلى إنه لا ينبغي إلزام الناس بإغلاق المحلات لأمر مندوب إليه.
وتابع: “من يقول بوجوب إغلاق المحلات ينطلق من القول أن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، فإذا قلنا إن صلاة الجماعة في المساجد واجبة فإنه يجب أن تغلق المحلات”.
‏وقال “الغامدي”: “بعض من يقولون بوجوب صلاة الجماعة يؤيدون جواز فتح بعض المحلات والمراكز الحيوية التي تخدم الناس، وكل ما يحقق مصلحة عامة كالمحطات والصيدليات والمخابز”، متسائلاً: لماذا هذا الضجيج؟
وأرجع التشدد في هذه القضية إلى عمق تأثير مدرسة أحادية الرأي التي لا تسمح بطرح الآراء المختلف فيها وأن هناك من تشرب التشدد ولا يريد أن يطرح الآراء المختلف فيها بصورة علمية.