في نعش ذهبي.. شاهد بالصور: وداع مهيب لجورج فلويد الذي أشعل موته الولايات المتحدة

في نعش ذهبي.. شاهد بالصور: وداع مهيب لجورج فلويد الذي أشعل موته الولايات المتحدة

صحيفة المرصد – وكالات: تدفق مشيعون على حرم جامعي في مينابوليس، الخميس للمشاركة في الفعالية الأولى من سلسلة من 3 مراسم تأبين مقررة لجورج فلويد، الذي أثار موته على أيدي الشرطة احتجاجات مضطربة وأعمال عنف في الولايات المتحدة ضد “الظلم العنصري”.
وتقرر إقامة قداس بعد الظهر بجامعة نورث سنترال، حيث كان زعيم الحقوق المدنية القس أل شاربتون من بين أولئك المقرر أن يثنون على فلويد، الذي رحل عن عمر 46 عاما.
وقال شاربتون قبل التجمع “لقد كان إنسانا. لديه عائلة، لديه أحلام، لديه آمال. الواجب الحقيقي لأي شخص بهذا النوع من المهام هو التأكيد على قيمة الحياة البشرية التي تم سلبها، ما يعطي سبب حدوث الحراك”.
وداخل الحرم، كان النعش الذهبي محاطا بالزهور البيضاء والأرجوانية، وتم عرض صورة جدارية لفلويد رسمت في زاوية الشارع حيث تم تثبيتها على الرصيف من قبل الشرطة. وكانت الرسالة الموجودة على اللوحة الجدارية تقول “يمكنني التنفس الآن”.
ويستوعب الحرم الجامعي عادة نحو ألف شخص، لكن بسبب تفشي فيروس كورونا، تم خفض السعة إلى حوالي 500، وارتدى المشيعون كمامات.
وقال فيلونيس فلويد، أحد أشقاء فلويد، في مراسم تأبينه “الكل يريد العدالة، نريد العدالة لجورج وسوف يحصل عليها”.
وأضاف فيلونيس الذي كان يرتدي سترة داكنة ويضع شارة عليها صورة لأخيه وعبارة “لا أستطيع التنفس”، وهي التي تفوه بها الراحل أثناء اعتداء رجل الشرطة عليه “إنه لأمر عجيب.. جاء كل هؤلاء الناس لرؤية أخي، مدهش كيف لمس قلوب الكثيرين”.
وأصبح مقتل جورج فلويد في 25 مايو أحدث بؤرة للغضب من تعامل الشرطة ضد الأميركيين من أصل أفريقي، مما دفع قضية العرق إلى قمة جدول الأعمال السياسي، قبل خمسة أشهر من الانتخابات الرئاسية الأميركية التي تحل في الثالث من نوفمبر المقبل.