قالت أنها تعاني من فقدان الهيبة .. بلومبيرغ: قطر تعوّل على كأس العالم لغسل سمعتها من تهم “الإرهاب”

قالت أنها تعاني من فقدان الهيبة .. بلومبيرغ: قطر تعوّل على كأس العالم لغسل سمعتها من تهم “الإرهاب”

صحيفة المرصد : قالت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية إن قطر تعوّل على كأس العالم 2022 لغسل سمعهتا عالميًا من تهم الإرهاب التي تلاحقها فضلًا عن فضائح الرشاوى والفساد في تنافسها على استضافة المونديال، والتي لوثت عالم كرة القدم.

فقدان الهيبة

ولفتت الوكالة إلى أن قطر تعاني من فقدان الهيبة والنفوذ على نطاق عالمي، وفقًا لما يقوله “سايمون تشادويك”، أستاذ المؤسسة الرياضية في كلية “سالفورد” في إنجلترا.

ويعد ملف العمالة الوافدة في قطر أحد أهم الملفات التي كشفت حجم الجرائم التي يرتكبها النظام القطري والتي تصل إلى حد جرائم ضد الإنسانية والعبودية المقنعة، وهو ما أكده سايمون تشادويك أبرز المتخصصين في المجال الرياضي في العالم، الذي اتهم في أحدث مقالاته الدوحة بمحاولة إدخال الرأي العام العالمي في متاهة أخلاقية للتغطية على الجرائم المرتكبة ضد العمالة الوافدة.

تضليل الرأي العالمي

وكان تشادويك قد انتقد حينها حملات قطر الإعلامية لتضليل الرأي العام العالمي عن جرائم الدوحة في التنكيل بالعمالة الوافدة التي تعمل في منشآت بطولة كأس العالم 2022.

مشددا على أن المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان لديها الكثير من الملاحظات السيئة على ملف انتهاكات بحق العمالة الأجنبية، وأن تعهدات قطر في هذا السياق كانت أبطأ مما هو متوقع.

500 مليون لاستقبال 32 فريق

ومع ذلك يمارس رئيس فيفا “جياني إنفانتينو” ضغوطًا صريحة لتوسيع المنافسة في 2022، وقال الأسبوع الماضي إن هذا قد يساعد في تخفيف حدة التوتر بين قطر والمملكة العربية السعودية.

وكشفت الوكالة أن قطر تنفق 500 مليون دولار في الأسبوع لبناء البنية التحتية اللازمة لاستضافة 32 فريقًا، وليس 48.

للاشتراك في خدمة “واتس آب المرصد” المجانية أرسل كلمة “اشتراك” للرقم (0553226244)

في حال رغبتكم زيارة “المرصد سبورت” أضغط هنا