“قانوني”: احتكار ” beIN SPORTS ” نقل مباريات كأس العالم مخالف للقانون الدولي.. وهذه هي الأدلة!

“قانوني”: احتكار ” beIN SPORTS ” نقل مباريات كأس العالم مخالف للقانون الدولي.. وهذه هي الأدلة!

صحيفة المرصد: اعتبر المحامي والمستشار القانوني متعب العريفي احتكار بي إن سبورت لنقل المنافسات الرياضية في كأس العالم وحرمان الشعوب من الاستمتاع بمشاهدة الرياضة هو أمر مخالف للقانون الدولي .

حق النقل

وشدد “العريفي” في تصريح خاص لـ “المرصد” على أن حق نقل واحتكار مباريات كاس العالم لشركة أو فرد وفرض رسوم مالية عالية من أجل ذلك، يعتبر أمر مخالف للقانون الدولي حسب نصوص قوانين منافسة الاحتكار العالمية.

الفيفا منظمة دولية لا تهدف للربح
وأوضح المستشار القانوني أن حقوق الملكية الفكرية في الرياضة تختلف عن نظيرتها في حماية ملكية منتج معين.
وأكد “العريفي” أن “الفيفا” منظمة دولية لا تهدف للربح وممارسة التجارة والاحتكار من الأساس، مشيرًا إلى أن مصادر دخلها تأتي عن طريق تسديد الاشتراكات السنوية للاتحادات العالمية ومن تنظيم البطولات بين المنتخبات الرياضية لكرة القدم .

مشاهدة المباريات هي حقوق مكتسبة
واعتبر المستشار القانوني أن مشاهدة المباريات هي حقوق مكتسبة للدول المشاركة والتي تمثل في الأساس جزء من هذا الاتحاد العالمي، وأن بيع أو إعادة بيع هذه الحقوق لشركات تجارية ومنحها حق الاحتكار يعتبر تعدي صارخ وحرمان جماهير هذه الدول المؤسسة لاتحاد الفيفا من مشاهدة المباريات.
وأكد “العريفي” على صحة وجهة نظره، وذلك بالإشارة إلى واقعة النزاع التي سبق وحصلت بين الفيفا وانجلترا وبلجيكا بسبب احتكار الفيفا لنقل مباريات كاس العالم عام ٢٠١٤م.

نزاع بين الفيفا وبلجيكا
وقال “العريفي”: “حدث نزاع بين الفيفا وبلجيكا حيث قامت انجلترا وبلجيكا بنقل المباريات داخل دولهم وعبر قنوات التلفزيونية وفك الاحتكار.
وتابع: رفعت الفيفا شكوى أمام محكمة العدل الدولية بحكم الاختصاص وفي نهاية الأمر صدر حكم لمصلحة انجلترا وبلجيكا بأحقية نقل المباريات مجانًا وبدون رسوم.

مزاعم قطر
ورأى “العريفي” أن مزاعم قطر خاسرة كما خسرت قضايا مقاطعة الدول الأربعة لها لدورها في صناعة ودعم الإرهاب في العالم بأموالها، كما أن الإعلام القطري يعتبر منبر للمنظمات الإرهابية وداعم لها.