قبل 3 أسابيع من التصويت.. مبتعث سعودي في أمريكا يكشف كيف توقع اسم الفائز بالانتخابات الرئاسية!

قبل 3 أسابيع من التصويت.. مبتعث سعودي في أمريكا يكشف كيف توقع اسم الفائز بالانتخابات الرئاسية!

صحيفة المرصد : توقع المبتعث والمرشح لدرجة الدكتوراه عبدالله عسيري، فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأمريكية، وخسارة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، وذلك قبل التصويت للانتخابات بثلاثة أسابيع.

موجة مضادة
واعتبر “عسيري” في مقال له، أن “الظروف باتت مواتية لحدوث موجة مضادة لما حدث في عام 2016، وأن هذه الموجه ستتمثل في فوز بايدن، وخسارة ترامب”؛ واصفًا إياها بـ”موجة بالارتداد في مواجهة مشروع الوطنيين الجدد في الولايات المتحدة تعبيرًا عن حالة التعثر التي يعيشها المشروع دوليًا”.

الوطنيين الجدد
وقال المبتعث: إنه “لا يمكن فهم فوز ترامب وخسارته دون اعتبار السياق الدولي؛ إذ تمثل ظاهرة ترامب واحدة من عدد من الظواهر والحالات الممثلة لمشروع الوطنيين الجدد، وتشمل الأمثلة صعود اليمين المتطرف في ألمانيا وإيطاليا وفرنسا، وحالة التصويت على بريكست، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وحالات صعود مماثلة في أمريكا اللاتينية، مثل وصول الرئيس البرازيلي الشعبوي بوليسارو”.

السياسة الخارجية
وأضاف: أن السياسة الخارجية لـ”ترامب” لم تتمكن من تنفيذ الوعود القائمة على أفكار هذا المشروع، مثل إعادة توطين الاقتصاد، والعزلة، والأحادية؛ إذ كان الرئيس الأمريكي قد وعد بإعادة الشركات المهاجرة، وعقد معاهدات تجارية مختلفة عن سابقاتها، والانسحاب العسكري، ولكن انتهى الأمر إلى إعادة صياغة المعاهدات السابقة، وانسحابات رمزية، وعجز عن إعادة توطين كامل للاقتصاد الأمريكي.

الفاعلية والتأثير
ورصد “عسيري” كثيرًا من المؤشرات على هذا التناقص في الفاعلية والتأثير، مثل خسارة الجمهوريين الأغلبية في مجلس النواب، ومحاولة عزل الرئيس، والتضاد بينه وبين المؤسسات القضائية والتعليمية، مبينًا أن حالة الانشقاقات التي حدثت على مستوى أعضاء في الحزب الجمهوري، وكذلك شرائح من الناخبين.

أزمات صحية وسياسية
وأكد المبتعث، أن “الأزمات التي عصفت بالولايات المتحدة خلال العام الماضي، التي شملت أزمات صحية وسياسية واقتصادية واجتماعية، خلقت جوًا من الاحتقان والتأزم على مختلف الأصعدة، وكان متوقعًا أن تدفع بالناخبين إلى التكتل والتصويت في محاولة للخروج من الأزمات”.