محكمة أمريكية تسدل الستار على قضية “الطبيب القاتل” بعد اكتشاف وقائع مختلفة.. وهذا هو مصيره!

محكمة أمريكية تسدل الستار على قضية “الطبيب القاتل” بعد اكتشاف وقائع مختلفة.. وهذا هو مصيره!

صحيفة المرصد: قضة محكمة في ولاية نبراسكا بالولايات المتحدة الأمريكية، بإعدام طبيب أدين بعمليات قتل الانتقامية ضد 4 أميركيين، خلال سنوات متباعدة.

وصدر الحكم ضد الطبيب ضد أنتوني غارسيا (45 عاماً) من تيري هوت بولاية إنديانا، بعدما أدين بقتل 4 أمريكيين في هجومين بينهما 5 سنوات، استهدفا عائلات ذات صلة بمدرسة جامعة كرايتون للطب في مدينة أوماها، حيث كان غارسيا يعمل من قبل.

وقام “غارسيا” بتنفيذ عملية طعن توماس هانتر البالغ من العمر 11 سنة، وهو ابن عضو هيئة التدريس في الجامعة الدكتور ويليام هانتر، وذلك في عام في عام 2008 وكشف المحققون أن “غارسيا” قتل أيضا مدبرة منزل العائلة، شيرلي شيرمان، البالغة من العمر 57 عاماً، وذلك بمنزل العائلة في حي أوماها الراقي.

ولم تتمكن الشرطة في ذلك الوقت من جمع كل خيوط الجريمة، لذلك ظلت القضية باردة لعدة سنوات.

إلا أن “غارسيا” قام باستهداف عائلة أخرى في يوم الأم، حيث قتل طبيباً آخر في جامعة كرايتون، هو روجر برومباك وزوجته ماري، في منزلهما في أوماها،في عام 2013 عندما واستطاعت حينها الشرطة أن تتحقق من أوجه الشبه بين ما حصل في 2013 وقبلها في 2008، ما أدى إلى وضع غارسيا في دائرة الاشتباه والقبض عليه بعد شهرين وهو يقف على إشارة مرورية بولاية إلينوي الجنوبية.

وجادل المدعون بأن عمليات القتل كانت مدفوعة بسبب غضب غارسيا منذ إبعاده في العام 2001 من قبل هانتر وبرومباك، من برنامج الإقامة في كلية الطب في كرايتون.

يُذكر أنه تم إطلاق النار على روجر برومباك في مدخل منزله ثم تم طعنه، كما طعنت زوجته حتى الموت، وبنفس الطريقة تم طعن توماس هنتر وشيرمان من قبل، وفقا للمحققين.