قصة احتكام المؤسس “الملك عبد العزيز” إلى القاضي مع أحد خصومه!

قصة احتكام المؤسس “الملك عبد العزيز” إلى القاضي مع أحد خصومه!

صحيفة المرصد: نشرت “دارة الملك عبد العزيز”، قصة احتكام المؤسس الملك عبد العزيز، إلى القاضي مع أحد خصومه، والذي جاء إليه عقب صلاة الفجر، يطالبه بدين في رقبة والده.

وقالت “دارة الملك عبد العزيز” على حسابها في “تويتر”: “أتي أحدهم المؤسس في إحدى الليالي بعد صلاة الفجر مطالبًا برد دَين على والده، قيمته 100 فرانسي (قطعة نقدية فضية كبيرة الحجم، يبلغ وزنها أوقية واحدة، كانت تستخدم قديمًا)”.

واستفسر الملك المؤسس، من الرجل عن الشهود على تلك الواقعة، فأجابه بأن شاهده الله، فأجابه الملك: “ولكني لا أستطيع أن أصنع لك شيئًا إن لم يكن عندك ما يثبت”، فأجابه الرجل: “بيني وبينك شرع الله”.

وتشير القصة، إلى أن الملك المؤسس لم يغضب من الرجل، ولم يتجاهل مزاعم الزائر، وقرر أن يصطحبه إلى القاضي الشيخ سعد بن عتيق ليفصل بينهما، وبدون أن يصطحب معه حراسه.

وعندما دخل الملك المؤسس على القاضي سأله “ابن عتيق”: “أضيًفا جئت أم خصمًا؟”، فرد الملك: “بل خصمًا”. وهنا طلب القاضي من الملك وخصمه أن يجلسا على الأرض.

وجلس القاضي على عتبة الباب، وحكم بينهما، وانصرف الخصم راضيًا بالحكم. فالتفت القاضي إلى المؤسس، وقال له: “الآن أنت ضيفي”، وأدخله المجلس، وشربا القهوة.