كأنها لقطة في فيلم بوليود.. أصيب برصاصة وأنقذته زوجته المصابة.. إليك تفاصيل قصة عروسين شهدا مجزرة اسطنبول!

كأنها لقطة في فيلم بوليود.. أصيب برصاصة وأنقذته زوجته المصابة.. إليك تفاصيل قصة عروسين شهدا مجزرة اسطنبول!

صحيفة المرصد: كشف المواطن نايف زكريا الوزنة، لحظات الخوف والفزع التي عاشاها وزوجته، داخل المطعم الذي كانا يتناولان فيه العشاء، لحظة وقوع مجزرة إسطنبول، مشيرًا إلى أنهما كانا يقضيان شهر العسل في تركيا، إلا أنه تحول إلى كابوس بعد إصابتهما برصاص الإرهابي.

ووفقا لشبكة “سي إن إن”، قالت الزوجة إنهما كانا يستمعان إلى الأغاني في المطعم، إلا أن الصوت تحول في لحظات إلى دوي إطلاق النار، وطلب منها زوجها أن تزحف نحو المخرج، وأن الأمر كان صعباً عليها، حيث أمسكت فتاة شابة بقدمها متوسلة مساعدتها، مضيفة أن تلك الفتاة كانت تحتضر، وتطلب منها أن تحميها وأن تغطيها ولا تتركها، فيما رأى الزوج أنه لا يمكنهما الانتظار، حيث كان يراقب المسلح ليعرف تحركاته، وطلب منها أن تلتزم الصمت ولا تقول شيئاً، بعد أن كان المسلح يتجه إلى الطاولات ويطلق النار على الجميع.

وبينت أنها أصيبت في ركبتها، فحاولت الركض هي وزوجها، لكن المسلح تحرك خلفهما، حتى خرجا من المطعم وكان يصوب نحوهما ليقتلهما، وهو ما أدى إلى إصابة الزوج برصاصة في كتفه، ما منعه من الركض، فطلب منها الزوج بالهرب وتركه في المكان، إلا أنهما تمكنا من النجاة، بعد أن ظلت الزوجة تسحبه وهو ينزف، حتى نجحت في إخراجه إلى خارج المطعم، لتجد سيارة أجرة نقلتهما من المكان بسرعة.