كاتب سعودي: قطر تعانق القذافي والخميني في قبرهما.. وهكذا تستغل حجاجها لإنهاء المقاطعة !

كاتب سعودي: قطر تعانق القذافي والخميني في قبرهما.. وهكذا تستغل حجاجها لإنهاء المقاطعة !

صحيفة المرصد: شن الكاتب السعودي، خالد بن حمد المالك، هجومًا على قطر، بعد مطالبتها بتدويل الحرمين الشريفين والحج، مشيرًا إلى أنها بذلك تمشى على خطى الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، والمرشد الإيراني الراحل الخميني ومن والاه.

وقال المالك عبر مقال له بعنوان ” سُبقت إليها من القذافي وملالي إيران؟” على صحيفة الجزيرة السعودية: “كان معمر القذافي أول من طالب بتدويل الحرمين الشريفين والحج، ثم مشى على خطاه الخميني ومن والاه. وكانا معًا حالتَيْن شاذتَيْن بين قادة دول العالم الإسلامي. الآن انضمت إليهما دولة قطر بأميرها وشيوخها”.

وأضاف المالك: “ما تتحدث به قطر نوع من العبث الطفولي، والحركات الصبيانية، والمراهقة التي تدينها، وتضعها في أسوأ حال أمام الأمة الإسلامية. وما تفعله الآن يتناقض مع ما كانت تتحدث به عن الخدمات غير العادية التي تقدمها المملكة لضيوف بيت الله الحرام، وعن السخاء في الإنفاق لتوسعة الحرمَيْن، وما يقتضيه ذلك من اهتمام بالنظافة والتأثيث، وتوفير الأمن، بما جعل قرابة ثلاثة ملايين حاج سنويًّا – يزيد العدد أو ينقص – يؤدون مناسكهم بكل سهولة ويُسر، ويجدون من اهتمام الدولة ومن المواطنين السعوديين ما لا يجدونه حتى في بلدانهم، ثم تأتي الدوحة لتعانق القذافي والخميني في قبرهما، وتنضم إليهما في الدعوة لتدويل الحج، ضمن تصعيد لخلافاتها ومؤامراتها وإرهابها مع المملكة وكل من الإمارات والبحرين ومصر، بلا حياء أو خجل، أو شعور بأدنى مسؤولية تلزمها بها القوانين والأنظمة والأعراف الدولية. وكأن قطر تخاطب جهلة أو صُمًّا، وكأنها لا تعرف أن العالم الإسلامي يدرك النوايا الخبيثة في مثل هذه الدعوات والمطالبات النزقة التي لا تصدر إلا من نفس مريضة”.

وأردف الكاتب: “لم تكتفِ قطر بهذه الدعوة التي تُخفي الكثير من المؤامرات التي تمولها ضد المملكة والدول الشقيقة الأخرى، وإنما راحت تراهن على حجاج قطر ومَن يقيم فيها، بأن منعت أداءهم حجَّ هذا العام، وكأنها تريد أن تستقوي بهم لفك ما تسميه بحصار قطر؛ إذ إنها ربطت أداءهم الحج والعمرة بالسماح للخطوط القطرية بالمغادرة من قطر مباشرة للمملكة، مخالفين بذلك قرار قطع العلاقات، وإقفال كل الحدود البرية والبحرية والجوية معها؛ وبذلك فقد حرمت رعاياها ومَن يقيم في أرضها من الحج والعمرة، مع أن المملكة استثنت الخطوط القطرية فقط في هذا المنع، وتسامحت مع الطيران الأجنبي لينقل الحجاج من الدوحة إلى كل من مطار الملك عبدالعزيز بجدة، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز في المدينة المنورة؛ وهو ما ضيَّق الخناق على المسؤولين القطريين؛ فافتعلوا هذه المشكلة التي لن يكون لها أي تأثير على ما كان قد تقرَّر من قبل”.

وتابع: “إنَّ تسييس الحج من قِبل قطر لعبة خبيثة، لا تدرك الدوحة خطورتها وأبعادها المستقبلية، ولا يعرف أمير قطر أنه بذلك إنما يلعب بعقول المواطنين، ويضيف إلى تجاوزاته وأخطائه وسوء تصرفاته ما سيكون إعلان حرب فيما لو تجاوز كلامه الرخيص إلى عمل عدواني، سواء بشكل مباشر، أو عن طريق العملاء؛ لأن الأماكن المقدسة وأراضي المملكة عمومًا هي خط أحمر، وكل من يتجاوزه سوف يلقى عقابه الشديد. فقد مارست طهران ما فُهم وتأكد أنه عبث بالحج، ومضايقة الحجاج؛ فتم تأديب الخارجين على النظام من الإيرانيين من قِبل رجال الأمن السعوديين، ولم تعبأ المملكة ببكائيات ملالي إيران، رغم عدد القتلى الكبير من الإيرانيين الذين غُرِّر بهم. وحتى حين عادت إيران إلى تكرار تجربتها الدموية تم استخدام القوة؛ فسار الحج هادئًا وسلسًا، وفشلت طهران في خلق جو من الفوضى، أو إفساد الحج على ما كان الملالي يخططون له”.