كارثة وشيكة أسوأ من وباء كورونا تدمر حياة الملايين وتهدد البشرية

كارثة وشيكة أسوأ من وباء كورونا تدمر حياة الملايين وتهدد البشرية

صحيفة المرصد-وكالات: حذر علماء من كارثة وشيكة أسوأ من وباء كورونا ووصوفها بأنها أكبر تحد لصحة الإنسان.

وقع المتخصصون في مجال الصحة من جميع أنحاء العالم على عريضة لقادة من البلدان لحضور مؤتمر تغير المناخ (COP26) في جلاسكو، اسكتلندا، حسب موقع Phys.org.

وصف العلماء في خطابهم ارتفاع درجة الحرارة على الأرض بأنه أخطر تحد لصحة الإنسان. في رأيهم، سيكون التأثير السلبي لأزمة المناخ أسوأ بكثير من عواقب وباء فيروس كورونا. وقالوا إن الأطباء يواجهون بالفعل هذه التغييرات في المستشفيات والمجتمعات حول العالم.

يؤدي تلوث الهواء الناتج عن حرق الوقود الأحفوري إلى الوفاة المبكرة لأكثر من سبعة ملايين شخص كل عام. يؤدي تدهور الظروف الطبيعية على الأرض إلى زيادة معدلات الإصابة بالأمراض بسبب رداءة الغذاء والماء والهواء.

وأشار مؤلفو العريضة إلى أن أحداث الطقس المتطرفة – العواصف والفيضانات وموجات الحر – تدمر حياة الملايين من الناس. يقول المقال إنه فقط هذا العام في الصين والهند وباكستان وفيتنام وكندا وألمانيا وبلجيكا والعديد من الدول الأخرى، كانت هناك كوارث كبيرة أضرت بالسكان.