“كالبشر تماما”.. دراسة جديدة تكشف أمر مذهل بشأن حياة “الشمبانزي” الاجتماعية مع تقدم أعمارهم

“كالبشر تماما”.. دراسة جديدة تكشف أمر مذهل بشأن حياة “الشمبانزي” الاجتماعية مع تقدم أعمارهم

ترجمة حصرية : كشفت دراسة جديدة نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن قرود الشمبانزي تشبه البشر في انتقاء أصدقائها مع تقدمها في السن، حيث تركز على عدد أقل من الصداقات المفيدة وتقضي وقتًا أقل في البحث عن أصدقاء جدد.

وأفادت الصحيفة أن الخبراء أجروا دراسة امتدت لعقدين من الزمان في حديقة وطنية أوغندية، حيث لاحظوا التفاعلات الاجتماعية بين ٢١ ذكرًا من الشمبانزي البري، تتراوح أعمارهم بين ١٥ و٥٨ عامًا.

مثل البشر
وأكدت النتائج أن الشمبانزي الأكبر سنًا، مثل البشر، يفضل أن يكون حول أصدقائه المقربين غير العدوانيين، ويقضي وقتًا أقل في البحث عن أصدقاء جدد، كما أنه يتمتع بصداقات متبادلة وإيجابية أكثر من الشمبانزي الأصغر سنًا، الذين لديهم علاقات عدائية.

ويقول الدكتور زارين ماتشاندا من جامعة تافتس في ماساتشوستس: “نرى أفرادًا يتمتعون بهذه الصداقات غير المتوازنة، وبعد ذلك مع تقدمهم في السن، يبدأون في قضاء الوقت مع أفراد يتجاوبون معهم، ويعتنون بهم، إنهم مثل البشر يبحثون عن بعض السلام والهدوء مع تقدم أعمارهم”.

الشمبانزي والبشر متشابهان
لم يندهش العلماء تمامًا من النتائج التي توصلوا إليها، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الشمبانزي والبشر متشابهان بالفعل من حيث التنظيم الاجتماعي وبعض جوانب الحياة الاجتماعية، كما ورد عن صحيفة” ديلي ميل “البريطانية.