“كوثر الأربش”: ماذا لو كان القاضي “الجيراني” ليس وطنيًا والغادر ليس من عباد إيران؟

“كوثر الأربش”: ماذا لو كان القاضي “الجيراني” ليس وطنيًا والغادر ليس من عباد إيران؟

صحيفة المرصد: انتقدت الكاتبة وعضو مجلس الشورى، كوثر الأربش، الصمت الإعلامي الرهيب على قضية اختطاف واغتيال القاضي محمد الجيراني.
وكتبت “الأربش” عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “اختطاف ثم اغتيال وإخفاء بشع. ثم صمت إعلامي عالمي مريب!. ماذا لو كان المغدور ليس وطنيًا، والغادر ليس من عبّاد إيران؟”.
ولاقت التغريدة، تفاعلًا من نشطاء التواصل الاجتماعي، الذين بادروا بالتعليق، وطرح الإجابات عن سؤال عضو مجلس الشورى، “ماذا لو كان الجيراني ليس وطنيا والغادر ليس من عباد إيران؟”.
وقال حساب يحمل اسم “تركي الخليوي”: لو كان الأمر كذلك لأطلقت ايران أبواقها ، وحركت أذنابها في الداخل والخارج كحزب الله والجزيرة وشراذم الولاء لإيران داخل بلادنا ليملؤا الدنيا ضجيجا وغثاءً وحقداً
وأكد النشطاء أن المجرمون لن تطول سلامتهم وسينالهم العقاب عما قريب.