كورونا “يتوحش” في هذه البلدان!

كورونا “يتوحش” في هذه البلدان!

صحيفة المرصد – وكالات: لا يزال العديد من البلدان تسجل آلاف الإصابات بالفيروس المستجد يومياً، بينها روسيا والهند والبرازيل.

فقد تجاوز عدد حالات الإصابة بكورونا في روسيا 500 ألف الخميس، بعد أن أبلغ مسؤولو الصحة عن 8779 إصابة جديدة. ويبلغ العدد الإجمالي للبلاد حالياً 502.436 حالة مؤكدة، بما في ذلك 6532 حالة وفاة.

تعامل السلطات الروسية مع كورونا
ووفقاً لـ”العربية نت” فقد أعرب خبراء في روسيا وفي الخارج على حد سواء عن شكوكهم في انخفاض حصيلة الوفيات الناجمة عن الجائحة في البلاد بشكل ملحوظ، حيث زعم البعض أنه تم التلاعب بالأعداد لأسباب سياسية. ونفت الحكومة الروسية مراراً هذه المزاعم.

وعلى الرغم من تسجيل ما يقرب من 9000 حالة جديدة يومياً خلال الشهر الماضي، بدأت السلطات الروسية في تخفيف قيود الإغلاق في العديد من المناطق – بما في ذلك في موسكو، التي تمثل حوالي 40% من جميع حالات الإصابة بالفيروس وما يقرب من نصف الوفيات المبلغ عنها رسمياً.

الهند تواجه كورونا بتخفيف القيود
من جهتها، أعلنت الهند تسجيل ما يقرب من 10 آلاف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، الخميس، في ظل ضغوط كبيرة على الخدمات الصحية في المدن الأكثر تضرراً في مومباي ونيودلهي وتشيناي بسبب ارتفاع الإصابات.

وارتفع عدد الإصابات في الهند إلى 286579 حالة إصابة مؤكدة، و8102 حالة وفاة، بينها 357 حالة خلال الـ24 ساعة الماضية، ما يضعها في المرتبة الخامسة بين أكثر الدول تضرراً في العالم.

يأتي الارتفاع مع استمرار الحكومة في إعادة فتح المطاعم ومراكز التسوق وأماكن العبادة في معظم الهند بعد إغلاقها لأكثر من شهرين. ولا يزال مترو الأنفاق والفنادق والمدارس مغلقة.

التسوق وسط كورونا في البرازيل
من جانبها، سجلت ساو باولو، أكثر ولايات البرازيل سكاناً، عدداً قياسياً من الوفيات بسبب مرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا لليوم الثاني على التوالي الأربعاء.

وقال مكتب حاكم ساو باولو، بؤرة تفشي الوباء في البرازيل، إن الولاية سجلت 340 حالة وفاة جديدة في الساعات الأربع والعشرين الماضية، مما رفع وفيات الولاية إلى 9862، وهو ربع مجملها في البلاد.

إلا أن ذلك لم يمنع المتسوقين من التدفق على حي 25 مارس التجاري، حيث فتح نحو نصف الشركات أبوابها الأربعاء. وعلى الرغم من أن المتاجر التي تعتبر أساسية، مثل محلات السوبر ماركت والصيدليات، ظلت مفتوحة، فقد أُغلق معظم المتاجر في ساو باولو منذ مارس/آذار. وعجت الشوارع بالمتسوقين ولم تسمح المتاجر سوى بدخول من يضعون الكمامات وقدمت لهم أدوات التعقيم. وقام بعض المتاجر بقياس درجات حرارة المتسوقين عند الدخول.

كما ستفتح أبواب مراكز التسوق الخميس لمدة أربع ساعات في اليوم بعد الاتفاق مع السلطات على الحد من دخول الجمهور كإجراء احترازي من العدوى.

وسجلت البرازيل 772416 حالة إصابة مؤكدة، في أسوأ معدل تفش بالعالم بعد الولايات المتحدة، كما رصدت 39680 حالة وفاة على الأقل، في ثالث أعلى معدل وفاة بعد الولايات المتحدة وبريطانيا.