“كيف للنار أن تخترق الطين” .. مفتي الأمن الفلسطيني يعلق على قتل “الجن” للفتاة “إسراء غريب”!

“كيف للنار أن تخترق الطين” .. مفتي الأمن الفلسطيني يعلق على قتل “الجن” للفتاة  “إسراء غريب”!

صحيفة المرصد: رد الشيخ محمد صلاح المفتي العام لقوى الأمن الفلسطينية، اليوم الإثنين، على عائلة الفتاة المغدورة إسراء غريب التي تقول إنها قتلت نتيجة تلبسها بالجن، لكنّ المفتي استند في نفيه القاطع لقول الأئمة الأربعة بعدم وجود شيء يُسمّى ”تلبس بالجن“.

الإنسان مخلوق من طين
واستدل على كلامه بأن ”الإنسان مخلوق من طين، والجن مخلوق من نار، فكيف للنار أن تخترق الطين؟. وإذا اخترقته تحترق“، وفقًا لما أوردته وكالة ”معًا“ الفلسطينية.

وأشار إلى أن هناك رأيين في هذه القضية الدينية ”التلبس وعدم التلبس“، قائلًا: ”أنا أميل شخصيًا لعدم وجود تلبس وهو قول الإمام الشافعي والمالكي وابن حزم“.

دائرة الرقية الشرعية
وأضاف أن ”دائرة الإفتاء منعت وحذرت الشيوخ، منذ عام ١٩٩٧، من قراءة القرآن في المساجد أو البيوت على الناس الذين يدعون مسحه بالجن“، مؤكدًا أنه ”لا يوجد في فلسطين ما يسمى بدائرة الرقية الشرعية“، واصفًا إياها بـ“الكذب والزور والبهتان“.

وتابع: ”في قضية مقتل إسراء غريب، في الحالتين، إذا قُتلت على خلفية شرف أو كما يدعون أنها ملبوسة بالجن وثبت ذلك، سيكون قتلًا مع سبق الإصرار وسينال الجناة عقابهم“.