كيف يستطيع المصاب معرفة ما إذا كانت العدوى “أوميكرون” أم “دلتا”؟

كيف يستطيع المصاب معرفة ما إذا كانت العدوى “أوميكرون” أم “دلتا”؟

صحيفة المرصد : أثار متحور كورونا الجديد حالة من القلق في جميع أنحاء العالم مع مخاوف من أنه قد يؤدي إلى موجة جديدة من الإصابات، مثلما فعل متغير دلتا خلال الصيف.ومن الضروري معرفة الأعراض التي يمكن للأشخاص البحث عنها والتي تميز هذا المتغير الجديد عن متغير دلتا الشائع.

أعراض “أوميكرون”

ومع ذلك، قالت الدكتورة أنجيليك كوتزي، الجنوب إفريقية والتي اكتشفت ظهور المتغير الجديد لأول مرة، إن المرضى الذين رأتهم يعانون من “أعراض خفيفة للغاية”، على الرغم من اختلافهم عن الأعراض المعتادة التي يتم الإبلاغ عنها في متغيرات “كوفيد-19” الأخرى، على غرار “دلتا”.

على سبيل المثال، يتم الإبلاغ عن التعب وسرعة ضربات القلب بشكل أكثر شيوعا الآن.

وشرحت الدكتورة كوتزي، وهي رئيسة الجمعية الطبية لجنوب إفريقيا، إن أيا من مرضاها لم يكن مصابا بمرض خطير، لكنهم يعانون من آلام في الجسم وحكة في الحلق (بدلا من التهاب الحلق الشائع في دلتا ومتغيرات كوفيد-19 الأخرى)، وصداع.

أوميكرون لا يفقد التذوق والشم

ومن المثير للاهتمام، أن الدكتورة كوتزي قالت إنه لم يبلغ أي من مرضى أوميكرون عن فقدان حاسة التذوق أو الشم، كما هو شائع مع “دلتا” ومتغيرات كوفيد الأخرى.

وأضافت أيضا أنه لم يكن هناك انخفاض كبير في مستويات الأكسجين مع المتغير الجديد.

ومن خلال تجربتها حتى الآن، فإن المتغير الجديد يؤثر على الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 40 عاما أو أقل.