لأول مرة.. باحثون في جامعة أكسفورد يحسمون الجدل حول وجود حياة أخرى في الكون

لأول مرة.. باحثون في جامعة أكسفورد يحسمون الجدل حول وجود حياة أخرى في الكون

ترجمة حصرية : قال باحثون في جامعة أكسفورد البريطانية، أنه من الصعب أن توجد حياة ذكية أخرى تشبه الحياة على كوكب الأرض، في أي مكان آخر في الكون لأنها تتطلب سلسلة من المعجزات لتطور البشر.

الانفجار العظيم

وأوضح الباحثون أنه لكي تتطور الحياة بالطريقة نفسها في أي مكان آخر من الكون ، فإنها ستستغرق وقتًا أطول من العمر المتوقع للأرض بأكمله، حيث أن عملية التطور على الأرض تبدأ من الانفجار العظيم وحتى اليوم الحالي، وتسمى “التحولات التطورية”.

وتشمل عملية التطور ظهور الحياة البدائية من المواد غير الحية “المعروفة باسم التولد الذاتي” والحياة حقيقية النواة، وتطور التكاثر الجنسي ، وتعدد الخلايا ، وذكاء الإنسان، وتطور لغته.

الحياة الذكية

وأشار الباحثون أنه إذا كانت الحياة الذكية موجودة على كواكب أخرى ، فلا بد أن تكون قد مرت بسلسلة من التحولات التطورية المماثلة لكوكب الأرض حيث يعتمد البحث على مفارقة فيرمي ، وهي التناقض الواضح بين عدم وجود أدلة على حضارات خارج الأرض وتقديرات عالية مختلفة لاحتمالية حدوثها.

ووفقا لما أوردته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن الخبراء من معهد مستقبل الإنسانية التابع لجامعة أكسفورد أكدوا أن الأمر استغرق حوالي 4.5 مليار سنة لسلسلة من التحولات التطورية التي أدت إلى ظهور حياة ذكية على كوكب الأرض، وهذا بدوره يشير إلى أن الحياة الذكية من المرجح أن تكون نادرة للغاية على الكواكب الأخرى.

ويقول الدكتور أندرس ساندبرج من معهد مستقبل الإنسانية : “يبلغ عمر الأرض 4.5 مليار سنة ، وفي غضون مليار سنة أخرى ، من المحتمل أن يؤدي زيادة سطوع الشمس إلى تدمير قدرة الأرض على دعم الحياة ، بسبب ارتفاع درجات حرارة السطح”.