لحظة تحطم القلوب .. مصور ينهار باكيا بعدما شاهد مقتل عدد كبير من الأطفال في تفجير حافلة شمال سوريا – صور

لحظة تحطم القلوب ..  مصور ينهار باكيا بعدما شاهد مقتل عدد كبير من الأطفال في تفجير حافلة شمال سوريا – صور

ترجمة صحيفة المرصد: نشرت صحيفة الديلي ميل صوراً مفجعة لجريمة أخرى يتم ارتكابها ضد المواطنين السوريين العزل وأطفالهم الأبرياء، حيث كان أحد المصورين عبدالقادر حبك وهو مصور فوتوغرافي للحروب كان هو و بعض زملائه يلتقطون بعض الصور يوم السبت لحافلات إجلاء سوريين من قريتي فوا و كفرايا شمال سوريا بعد حصار عسكري ، وإذ بقنبلة تفجر إحدى تلك الحافلات و تحولها هي و ركابها إلى أشلاء .

هرع عبدالقادر و زملاؤه لينقذوا من يمكنهم إنقاذه فوجدوا أغلبهم من الأطفال، انطلق عبدالقادر نحو أحد الأطفال فوجده ميتاً ، فتوجه ناحية آخر كان يلتقط أنفاسه بصعوبة فهرع به ناحية سيارة الإسعاف وأثناء رجوعه وجد آخر مُلقى على الأرض، عاد إليه فوجده قد فارق الحياة فجلس بجانب جثته على ركبتيه و بكى بشدة لم يستطع تمالك أعصابه من هول الفاجعة، فقد راح ضحية هذه المرة 126 شخصاً أغلبهم من الأطفال .

و علَّق عبدالقادر على صورته لـ سي إن إن قائلاً أنه كان مشهداً مفزعاً لأي شخص أن يرى أطفالاً صغاراً يفارقون الحياة أمامه ولا يقوى على إنقاذهم كلهم.