“لم يهنأ بالترقية”.. أبناء “شهيد المعيزيلة” يروون الساعات الأخيرة في حياة والدهم ويكشفون كيف تلقى رصاص الغدر – صور

“لم يهنأ بالترقية”.. أبناء “شهيد المعيزيلة” يروون الساعات الأخيرة في حياة والدهم ويكشفون كيف تلقى رصاص الغدر – صور

صحيفة المرصد : وصف أبناء “شهيد المعيزيلة”، رئيس رقباء مساعد بن ضيف الله العلوي الحربي، لحظة تلقيهم خبر استشهاد والدهم فجر أمس الثلاثاء، على يد أحد الجناة عند مباشرته تحرير محتجزين.

وقال نادر الابن الأكبر للشهيد “مساعد”: إنه التقى والده قبل ساعات من ذهابه للعمل في شرطة الخليج، ثم طلبه عمه للتوجه إلى مركز الشرطة صباح أمس، ليستقبله زملاء والده مؤكدين له استشهاده في أثناء مباشرته بلاغًا بأحد المنازل، وفقًا لموقع “سبق” الالكتروني .

فيما ذكر ابنه “خالد” أنهم احتفلوا قبل يومين مع والدهما وأعمامه بترقيته، ولم يهنأ بالترقية بعد تلقيه رصاص الغدر في صدره ووجهه ورأسه.

وطالبت أسرة “الحربي” بسرعة الاقتصاص بالحق الشرعي من قاتل والدهم واثنين آخرين وإصابة رابع.

وكانت شرطة الرياض، قد أعلنت، اليوم، أنه في أثناء مباشرة إحدى الفرق الأمنية بلاغا عن قيام مواطن باحتجاز شقيق زوجته تحت تهديد السلاح، داخل وحدةٍ سكنيةٍ بحي المعيزيلة، تعرّضوا لطلقات نارية بكثافة، ما نتج عنه مقتل المواطن المُحْتَجز واستشهاد اثنين من رجال الأمن بينهما “الحربي”، وإصابة رجل أمن.