أحمد الشمراني

ليتهم سكتوا يا عويس

ليتهم سكتوا يا عويس

• كنت سأبدو متقبلاً القرار لو تم إدانة محمد العويس حارس الأهلي، ولو لم تكن هناك إدانة للمسؤول القدساوي وفق تقرير مراقب المباراة، بل في حالة فقط معاقبة العويس دون الإشارة لذاك المسؤول القدساوي سأعتبر الأمر عادياً وطبيعياً، فربما لسبب أو لآخر لم يسمع المراقب ومن حوله ذاك الصوت النشاز ولا تلك العبارات المؤذية وغير المؤدبة، أما وقد كتب المراقب تقريره وأدان المسؤول فهنا سنتحدث ونتحدث حتى يبان للحقيقة فجر.‏١- قرار إيقاف مسؤولي القادسية تضمن أن مراقب المباراة كتب بتقريره ثبوت تلفظه.

‏٢- لكنه لم يُخبر الحكم الرابع أو المساعد وفق صلاحياته لإيقاف المباراة مؤقتاً وفق م١/‏١/‏١٥من اللائحة التنظيمية لدوري الأمير محمد بن سلمان ثم استكمالها بعد خروجهما وفق م١/‏٤/‏١٥.

• هكذا تساءل القانوني خالد الشعلان، وزاد: عندما قام محمد العويس بردَّة فعله تجاه التلفظ الذي سمعه من مسؤولي القادسية، لم تكن ردة الفعل مصدرها الأول التلفظ.

‏لا ثم لا، فردَّة الفعل مصدرها سكوت الحكم ومساعده والحكم الرابع تجاه التلفظ.

‏بل والأشد أنَّ تقرير مراقب المباراة تضمَّن سماع المراقب التلفظ، ومع ذلك (لا حراك).

• أجمع كل القانونيين على أن ثمة اختراقاً للائحة وثمة تخبطاً، فكيف بمراقب حاضر وسمع وشاهد وكتب ودون تقريراً صمت في الملعب ولم يخبر الحكم أو الحكم المساعد بما يستوجب إيقاف المباراة؛ لاتخاذ قرار بحق ذاك المسؤول القدساوي؟ نعم لماذا صمت أثناء الحدث ورفع تقريراً بعد الحدث؟ أليس في هذا الأمر ما يدعو للتساؤل؟ ولم أقل غيرها.

• إخواني وأحبتي الفاهمين والعارفين أفتوني لماذا سيادة المراقب مدون التقرير لم يتدخل في الملعب وحماية العويس من ذاك المسؤول الذي تيقنت الآن والآن تحديداً أن مهمته في المباراة التي حضر من أجلها هي شتم العويس، وهذا ما صار، لكن من يتحمل كل ذلك الآن المراقب أم من؟

• ولا أستثني من ما حدث الأهلاويين الذين حضروا والذين كانوا يسمعون شتم العويس، لماذا لم يتدخلوا ويطالبوا الحكم الرابع أو مساعد الحكم بضرورة إيقاف المباراة وإخراج ذاك المؤدب من الملعب.

• وإلى متى سيظل ظهر العويس مكشوفاً أيها الأهلاويون لمن لم يرق لهم اختياره للأهلي؟

• عموماً صدر القرار، وأوقف العويس، وكنت أتمنى أن يكون هناك موقف معلن من إدارة الأهلي ضد برنامج حرض على اللاعب ومراقب لم يحمه في الملعب، ولن أزيد حتى لا أغضب لجنة ساوت بين الشاتم والمشتوم.

نقلا عن عكاظ