ماذا أرسلت السعودية داخل الحمولة لإغاثة الشعب اللبناني بعد تفجير بيروت المدمر ؟

ماذا أرسلت السعودية داخل الحمولة لإغاثة الشعب اللبناني بعد تفجير بيروت المدمر ؟

صحيفة المرصد : يأتي تسيّير أولى طلائع الجسر الجوي السعودي للبنان لمساعدة منكوبي الانفجار في مرفأ بيروت إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بالوقوف إلى جانب الأشقاء في لبنان وتقديم العون والمساعدة للشعب اللبناني الشقيق إثر الانفجار الذي حدث في مرفأ بيروت أمس الأول.

و انطلق اليوم الجسر الجوي الذي يحمل 120 طنا من الأدوية والأجهزة والمحاليل والمستلزمات الطبية والإسعافية والخيام والحقائب الإيوائية والمواد الغذائية  الذي يبرز الدور المحوري للمملكة على مستوى العالم في تقديم المساعدات للمحتاجين أينما كانوا بكل حيادية.

ويأتي هذا الدعم امتداد لجهود المملكة السابقة حيث يقدر حجم المساعدات التي قدمتها المملكة العربية السعودية للبنان خلال الفترة الواقعة بين العامين ١٩٩٠ و٢٠١٥، من الهبات والمنح بناء على تقرير دولي ما يزيد عن الـ٧٠ مليار دولار، قدمت بشكل مباشر وغير مباشر، وتوزعت بين استثمارات، ومساعدات ومنح وهبات، وقروض ميسّرة، وودائع في البنوك والمصارف.