المحامي:متعب العريفي

الحدائق الخلفية لإيران تدين مقتل الإرهابيين

الحدائق الخلفية لإيران تدين مقتل الإرهابيين

بعد مقتل زعماء الإرهاب الإيراني في العراق الهالك سليماني وابو مهدي على أرض العراق أثناء تواجدهم للتخطيط والتنظيم لعمليات إرهابية ضد التواجد الأمريكي بالعراق واقتحام مقر سفارة الولايات المتحدة عبر المتظاهرين الموجهين والممولين من إيران وبإشراف رؤوس الإرهاب في العراق ميدانيا على عمليات العسكرية ضد تحرر شعب العراق من جثوم ملالي إيران على مدخراته والسيطرة السياسية عبر برلمانه المزروعين فيه طوائف العمائم السوداء بما فيهم بعض أعضاء الحكومة، مما يؤكد ذلك إدانة رئيس الوزراء العراقي لتصفية الإرهابيين والذين أصلا هما على قائمة الإرهاب الأمريكية، كما قامت قطر بإدانة تصفية الإرهابيين والإشادة بمواقف سليماني وتبعث برقيات تعزية وإدانة الهجوم الأمريكي بقتل هؤلاء الإرهابيين، مما يؤكد بأن سياسة قطر لازالت تدعم سياسيا وماليا تواجد الإرهابيين وتستشهد بموقف سليماني في التوسط لإطلاق سراح شخصيات قطرية من قبل عصابات إيرانية بمقابل مالي بملايين الدولارات عبر فضيحة تم الكشف عنها أمام الإعلام العالمي والعراقي، فأين سيادة العراق حينما اقتحمت المليشيات الإيرانية مقر السفارة الأمريكية والتعدي على القانون الدولي في حماية المقرات الدبلوماسية، فأمريكا تم التعدي على سيادتها من داخل الأراضي العراقية ولها الحق الكامل في الدفاع عن النفس، وهي قتلت مدبرين ومخططين استهداف السفارة وقتل مواطنين أمريكيين انتهكت مليشيات إيرانية سيادة القانون الدولي على أرض العراق المختطف من إيران، لذلك على الشعب العراقي أن يطهر وطنه من السيطرة الايرانية وانتهاك سيادته من قبل هذه العصابات الإرهابية. وللحديث بقية