مجلة أمريكية:هل تتمكن إيران من نشر التشيع في مصر!؟

مجلة أمريكية:هل تتمكن إيران من نشر التشيع في مصر!؟

صحيفة المرصد:أماطت مجلة “ناشيونال إنترست ” الأمريكية في تقرير لها اليوم ، اللثام عن خطورة تمدد النفوذ الإيراني في مصر ونشر التشييع فيها، موضحة أن الجماعة السلفية واحدة من أقوى أفرع الحركة الإسلامية في مصر، ويعتبر أعضائها اليوم الوحيدين الذين ليسوا (قتلى ولا في السجن)، بسبب وجهات نظرهم المشتركة مع الرئيس السيسي.

وأضافت المجلة أن الاعتقاد بأن الشيعة قد انحرفوا عن التقاليد الإسلامية ويحاولون تشييع المصريين السُنة، هو من بين الرؤى المشتركة بين الجماعة السلفية والرئيس السيسي

ولفتت المجلة الأمريكية إلى أنه في داخل أحد المباني السكنية في محافظة الإسكندرية يوجد القيادي السلفي عبد المنعم الشحات الذي يتصدر حملة في مصر تهدف إلى إبقاء الشيعة خارج البلاد، ومنع الشباب من اعتناق المذهب الشيعي.

وأكدت المجلة أنه على مدى السنوات القليلة الماضية توسعت الحرب الطائفية في منطقة الشرق الأوسط، خاصة وأن الحرب في سوريا والعراق ينظر إليها على أنها مدفوعة بطموحات إيران الشيعية للهيمنة على العالم العربي، وقد بلغ التخوف من تمدد إيران ذروته في السنوات الأخيرة بعد تزايد تورط قوات الحرس الثوري الإيراني بشدة في العراق وسوريا واليمن.

وذكرت المجلة أن تصاعد التوترات الطائفية بشكل عام بين إيران الشيعية والمملكة العربية السعودية السُنية على وجه الخصوص مدفوعا في المقام الأول من خلال المصالح والاهتمامات السياسية والجيوسياسية، وعلى الرغم من أن الانقسام الشيعي السُني استمر لعدة قرون، إلا أن الانتفاضات العربية الأخيرة ساهمت في تصاعد الصراع بشكل كبير.

فأولا وقبل كل شيء، أصبحت الهوية الدينية أكثر أهمية للعرب مما كانت عليه في العقود الأخيرة، كما أن القيادة السياسية في إيران سعت مؤخرا لنشر التنافس الطائفي مع جيرانها خاصة المملكة بشكل علني، فضلا عن عدم الاستقرار والاستقطاب الذي ظهر في المنطقة نتيجة انعدام الحرية الدينية، خاصة وأنه في بلد مثل مصر، قد تم تقليص جميع الحريات منذ بدء الانتفاضات.

وأشارت المجلة الأمريكية إلى أنه في مصر، السلفية وعلماء الدين في الأزهر يشتركون في الاعتقاد بأن التمدد الشيعي يمثل تهديدا كبيرا لهم، وهناك العديد من السلفيين أكثر تأثرا في المملكة، وبعضهم لديه الملايين من المتابعين ويعتقدون أن الشيعة ليسوا مسلمين.

وأوضحت المجلة أن أجهزة الأمن المصرية تشعر بالقلق إزاء النفوذ الإيراني في البلاد والمنطقة، لا سيما وأن هناك الكثير من الناس منذ عام 2011 عندما بدأت الثورة المصرية انضموا إلى الشيعة وهم في الغالب من الشباب، لذا فإن التهديد الوجودي من قبل الشيعة هو أحد نتائج الثورات العربية، خاصة وأنه على مر السنين، ذهب المقاتلون السُنة في شمال لبنان للقتال في سوريا لمحاربة الخطر الشيعي، كما أن أهل السُنة في البحرين يعتقدون أن الشيعة يسعون لإسقاط حكومتهم السُنية كذلك.