محلل أمريكي يكشف السبب وراء مقاطعة قطر ..و اللعبة لم تنته بعد!

محلل أمريكي يكشف السبب وراء مقاطعة قطر ..و اللعبة لم تنته بعد!

ترجمة المرصد : تحدث المحلل السياسي الأمريكي “نورمان بيلي” عن الأزمة الخليجية القطرية الأخيرة ، ومقاطعة عدة دول خليجية على رأسها السعودية والإمارات والبحرين ومعهم مصر لدولة قطر .

وفي تحليل نشره موقع “اسيا تايمز” عن هذه الأزمة أكد بيلي أن قرار هذه الدول بمقاطعة قطر ليس الأول ، فلقد سبقه سحب السفراء في عام 2014 للتأكيد على اعتراضهم على مختلف السياسات والإجراءات التي تتخذها الدولة الخليجية في المنطقة ، وبعد تنازل الأمير الحاكم عن الحكم لصالح ابنه ، توقعت هذه الدول تغييرات في سياسة قطر ولكن هذا لم يحدث ، وأثبت الابن أنه كان سيئا مثل أبيه على حد وصفه.

وعدد الكاتب السياسات المخالفة التي انتهجتها قطر طيلة السنوات الماضية ، حيث أكد بأنها لفترات طويلة تستخدم ثرواتها الضخمة من صادرات الغاز الطبيعي لتمويل عدد من المنظمات الإرهابية في الشرق الأوسط.

واتخذت أيضا موقفا مؤيدا لإيران في مواجهة مباشرة مع الدول الخلجية وعلى رأسها السعودية التي تعتبر إيران عدوها الأول، وبعد أن طفح الكيل بالسعودية والإمارات من هذه السياسات قرروا اتخاذ قرار المقاطعة الشاملة لهذه الدولة.

كما ترددت شائعات أخرى بأن من ضمن أسباب المقاطعة هو اكتشاف أن القوات القطرية تقدم سرا معلومات عن خطط التحالف العسكري للحوثيين في اليمن.

وشدد بأن هذه القرارات والتدابير المنظمة ربما تهدف إلى تغيير النظام في قطر ، وإعادة توجيه كامل للسياسات القطرية في المنطقة ، واستبعد أن يكون الهدف منها هو القضاء على دولة قطر كدولة ولكن النظام هناك هو المعني بهذه الإجراءات فقط.

وأشار بيلي إلى أن الأمر أكبر من قطر الآن ، حيث سيحدد مصير هذه الأزمة الأطراف الفاعلة فقط في الساحة وعلى رأسهم السعودية والكويت وعمان والولايات المتحدة وتركيا وربما إيران أيضا حسب سياستها حيال الأزمة.

واختتم حديثه مؤكدا بأنه مهما كانت الشرارة التي أشعلت غضب الحلفاء الخليجيين ضد قطر ، فإن اللعبة لم تنته بعد ، وأيا كانت النتيجة فإنها ستمثل نقطة تحول في المنطقة .