محمد آل الشيخ

زيارة ترامب التاريخية

منذ أن احتل الأمريكيون العراق عام 2003، والسعوديون يحذرونهم من تسلل الغول الإيراني إلى العراق، وبسط الملالي المتأسلمين المسيسين سيطرتهم عليه، مستغلين أذرعتهم الميلاشوية الطائفية للاستحواذ على القرار العراقي من خلال عملائهم هناك.
الراحل الأمير سعود الفيصل وزير خارجية المملكة، أشار إلى ذلك مبكرًا، في أكثر من مناسبة، وحذر من تبعات ذلك. وعندما تولى الرئيس الأمريكي السابق «باراك أوباما» السلطة في أمريكا، مكّن الطائفي المتخيمن «نوري المالكي» من رئاسة الوزارة في العراق، وبذلك نَفذ الإيرانيون إلى العراق، وبسطوا نفوذهم عليه، وعملوا في الوقت ذاته على إيقاظ الشعور المذهبي، وأقصوا الشعور القومي العربي الذي اشتهر به العراقيون.
ولمصلحة النفوذ الإيراني، وربما بأوامر من الولي الفقيه، قام المالكي بقمع محافظات أهل السنة في وسط العراق، ومارس التعصب المذهبي في أبشع صوره، بشكل استفز أهل السنة، وأدى إلى ظهور (داعش) الإرهابية، ودعمت ممارساته الطائفية القميئة إلى تَمكُنها من هزيمة الجيش العراقي الذي كان يرابط في الموصل بسرعة مذهلة؛ فقد ولّى جيش المالكي الأدبار، وهرب أفراده من الموصل بمجرد أن اقتحمها الدواعش.
تَخبّط أوباما، ودعمه للمالكي، وتغاضيه عن ممارسات إيران الطائفية في العراق، كانت من أهم البواعث الرئيسة التي دفعت هذه الدولة إلى الحرب الأهلية بين مكوناتها الديمغرافية، وأوجدت بالتالي داعش، وهيأت لها حضنًا وتعاطفًا في مناطق أهل السنة في العراق؛ وكانت المملكة طوال حقبة الرئيس أوباما تُحذر من تفكك الفسيفاء العراقية، وانعكاسات هذا التشظي المحتمل على العراق والمنطقة ككل، إلا أن الرئيس الأمريكي آنذاك كان يتجاهل ما يقوله السعوديون، وتمادى في التقرب من إيران، في محاولة لاهثة للتطبيع معها، على حساب توتير العلاقات مع حلفاء أمريكا العرب التقليديين، وفي مقدمتهم بالطبع المملكة.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جاء إلى البيت الأبيض بعقلية جديدة، ليعيد توجيه مسار العلاقات السعودية الأمريكية إلى ما كانت عليه قبل الحقبة الأوبامية؛ أي أنه عاد إلى التماهي مع ما كانت المملكة ومعها دول الخليج تلح بالمطالبة به؛ ونتيجة لذلك فإن الرئيس الأمريكي سيحد من تمددات دولة الملالي في إيران وتوسعها؛ حيث من المتوقع أن يحاصر بالعقوبات الاقتصادية والسياسية أذرعتها في المنطقة بالشكل الذي ينهكها ويحد من قدرتها على الحركة؛ بمعنى أن أمريكا ترامب، ومعها المملكة ودول الخليج إضافة إلى بعض الدول العربية والإسلامية أيضًا، ستتكاتف وتسعى بقوة، ليس إلى الحد من الإرهاب المتأسلم (السني) المتمثل في (داعش) فحسب، وإنما سيضاف إليها الإرهاب المتأسلم (الشيعي) المتمثل في إيران وميليشياتها، وعلى رأس تلك الميليشيات حزب الله اللبناني والحشد الشعبي العراقي الإرهابيين.
احتضان الرياض للقمم التاريخية الثلاث يعني أن منطقتنا وصراعاتها وتجاذباتهاالإقليمية ستنقلها (قمم الرياض) إلى مرحلة جديدة، مرحلة حاسمة وفاصلة؛ فأوضاع القوى الإقليمية بعد القمة ستختلف عنها قبلها. وهذا ما جعل الإيرانيين وعملاءهم العرب ترتعد فرائصهم، ويشعرون فعلاً أن سنوات عجافا ستحل بهم، وسوف يكون زمن بدايتها هذه القمم الثلاث التاريخية.
إلى اللقاء

نقلا عن الجزيرة