“مزين بالذهب وينافس تاج محل”.. شاهد: مسجد الراحل صدام حسين الضخم الذي لم يكتمل وسط بغداد

“مزين بالذهب وينافس تاج محل”.. شاهد: مسجد الراحل صدام حسين الضخم الذي لم يكتمل وسط بغداد

صحيفة المرصد: بات مسجد الرحمن الضخم للرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، واقفا في قلب بغداد، وغير ‏مكتمل منذ البدء في إنشائه في تسعينيات القرن الماضي.‏

قصر تاج محل في الهند

وكان من المفترض أن ينافس الصرح الضخم غير المكتمل من الخرسانة الرمادية قصر تاج محل في الهند حيمسجد ضخم للراحل صدام حسين غير مكتمل في بغداد من حيث  الفخامة، حيث أن الغرض منه أن يكون أحد أكبر المساجد في الشرق الأوسط.

قبة السيراميك المزينة بالذهب

واتسع مسجد الرحمن لـ15 ألف مصلي، وبدأ تشييده في التسعينيات تزامنا مع غزو صدام حسين لدولة الكويت، فيما كان من المفترض أن تغطي قبة السيراميك المزينة بالذهب والتي يبلغ ارتفاعها 84 مترا قاعة الصلاة المركزية.

الرافعات فوق المسجد الضخم

وحول قبة السيراميك هناك 8 قباب ثانوية يبلغ ارتفاع كل منها 28 مترا، وكل منها محاطة بـ8 قباب أصغر، تقف في حالة معلقة على وشك الاكتمال، كما أنه مع مرور الوقت وبعد وفاة الرئيس العراقي، صدام حسين، وسقوط نظامه في عام 2003، تجمدت الرافعات فوق المسجد الضخم، الذي يعلو فوق حي المنصور الراقي بالعاصمة العراقية بغداد.

تراث البلاد

ومن جهته، أوضح المهندس المعماري والأستاذ الجامعي، محمد قاسم عبد الغفور:”للأسف لقد أهملنا تراث البلاد”، وفق “فرانس برس”، فيما لفت:”هذه المشاريع تخص كل العراقيين وعلينا الاستفادة من هذا التراث وتحويله إلى مواقع ثقافية وسياحية، كل هذه أموال العراق وعلى الدولة أن تستفيد منها”.

مسجد الرحمن

وعلى الرغم من أنه تم بناء مسجد الرحمن في البداية كمسجد للسُنّة، فاستولى عليه رجال الدين الشيعي بعد سقوط نظام صدام حسين، وأصبح اليوم رمزا للانقسام بينهم، كما أن سيطرة الحزب على مسجد الرحمن لا تزال غير رسمية، إلا أن أعضائه يقيمون الصلوات الأسبوعية الرئيسية ظهر كل يوم جمعة تحت إحدى القباب الثانوية.