مستشار ترامب: خطر “قطر” يعادل خطر “كوريا الشمالية”.. وهذا ما تفعله الدوحة لتلميع صورتها!

مستشار ترامب: خطر “قطر” يعادل خطر “كوريا الشمالية”.. وهذا ما تفعله الدوحة لتلميع صورتها!

صحيفة المرصد: طالب ستيف بانون، المستشار الإستراتيجي السابق لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بمحاسبة قطر على ما تقوم به من رعاية مالية وإعلامية للإرهاب، وتمويل الإخوان المسلمين.

وقال بانون إن “المقاطعة التي فرضتها أربع دول عربية على قطر تستجوب الدعم، إذ إن ما تفعله الدوحة يعتبر أكثر المواضيع العالمية أهمية، وبنفس خطورة ما يجري في كوريا الشمالية.

وأكد بانون، ما تقوم به قطر من التعاون مع إيران والدعم المكشوف للإرهاب ورعاية الإخوان المسلمين والترويج الإعلامي للعنف، يعادل خطر كوريا الشمالية على الولايات المتحدة والعالم.

وأشار إلى أن واشنطن لم تعد تقبل الألعاب القطرية وازدواجية المواقف، قائلا: “يجب عليها الآن وقف تمويل الإرهاب، فعلاً وبجدية ووضوح، فلم يعد بإمكان قطر أن تجمع بين صداقتنا وبين دعم الإخوان المسلمين”، متهما الدوحة بأنها “تدفع لبعض مراكز الدراسات الأمريكية من أجل تلميع صورتها”.

ودعا السيناتور الجمهوري توم كوتون، في المؤتمر، إلى الضغط على قطر لتفك تحالفها مع إيران، كشرط لاستعادة عضويتها فيما سمّاه “نادي الاستقرار” في الشرق الأوسط.

جاء ذلك في كلمة ألقاها بانون في ندوة “معهد هدسون للدراسات” بواشنطن، مساء الاثنين، تحت عنوان “مكافحة التطرف العنيف: قطر وإيران والإخوان المسلمين”، شارك بها الجنرال ديفيد باترسون، ومدير الاستخبارات المركزية السابق ليون بانيتا، والسيناتور الجمهوري توم كوتون.