مشاري الذايدي يروي جانبًا من حفلة ماجدة الرومي بـ”العلا”.. ويؤكد: هذا ما يسر الصديق ويغيظ العدو!

مشاري الذايدي يروي جانبًا من حفلة ماجدة الرومي بـ”العلا”.. ويؤكد: هذا ما يسر الصديق ويغيظ العدو!

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الاخباري

https://shamel.org/panner

صحيفة المرصد: قال الكاتب مشاري الذايدي، الإحساس بالسكينة وراحة البال، الذي يلمّ بزائر «العلا» في السعودية، شمال غربي المدينة المنورة، إحساس حقيقي، ومحيّر بالوقت نفسه.
وتساءل، هل السبب هو تضاريس المنطقة الجالبة للاندهاش والانطلاق، أم هو ضميمتها من الآثار المتنوعة، المنقوشة على الصخور والصفا والمنحوتة على شواخص الجبال، الشاملة لحضارات عمرها قبل الميلاد بألف عام إلى الشواهد الإسلامية حتى عصر قريب؟
وتابع، أم هو بساطة الأهالي، وتعانق نخيل «وادي القرى» التليد من الجبال الحنونة المهيبة، وربَّ نخلة نراها اليوم في بساتين العلا، هي سليلة نخلات من العصر النبوي!
حسن ترتيب
وأكد في مقال منشور له بصحيفة الشرق الأوسط بعنوان “لبنان إلى «العلا»” قائلًا، ربما كل ذلك، وغيره من ضيافة وحسن ترتيب وجودة مناسبات ومناشط قامت عليها «الهيئة الملكية لمحافظة العلا» في مهرجانها السنوي الشتوي الأول «مهرجان شتاء الطنطورة».
وتابع “الذايدي”، حضرت جانباً منها تمثل في حفلة السيدة الفنانة اللبنانية الراقية ماجدة الرومي، وشاهدت عن قرب دهشة الضيوف من لبنان، مئات، بهذا الاكتشاف الجديد لأغلبهم، ورؤية سعودية وسعوديين، غير الذي يراد من قبل الكارهين أو الجاهلين، تصويره.
السيدة ماجدة الرومي عبرت ربما عن دهشتها بصدق وهي على منصة المسرح البديع المستند إلى جبل تاريخي من جبال العلا، وكلها تاريخية، بأن هذه الحفلة هي الأصعب في مشوارها الفني، بسبب الهيبة التي تشعر بها.
صفوة من صناع الميديا
وأضاف، في الصف الأول كان نخبة أمثال الرؤساء أمين الجميل وميشال سليمان وفؤاد السنيورة، بجانب المضيف محافظ الهيئة الملكية للعلا، الأمير بدر الفرحان، وتابع، وكان ثلة من فناني لبنان وساسته وأهل الإعلام، سيدات ورجال، وكان صفوة من صناع الميديا العربية في مقدمهم وليد الإبراهيم.
لفتني كلام السيدة ماجدة على المسرح، بزيها الأنيق والمهيب، وهي تقول بمحكية لبنانية عفوية: «بقلبي كلام كثير ولا أعرف من أين أبدأ، هذه الأرض التي وذكر الكاتب، قبل ما تكون تخص قلوبنا، هي محسوبة على ضمائرنا صار لنا فيها بيوت وأهل يمكن بحجم ما عندنا في بلادنا».
يغيظ العدو
وقال، وتمعن أكثر في البوح، فتقول من على منصة العلا: «بكل الوفاء وكل الصدق أتمنى أن تبقى هذه الأرض الطيبة عاصمة للخير، أتمنى أن تبقى دارها دار العز وسيوفها سيوف النصر ونخيلها مرواح الزمن، وتبقى البهية العربية العزيزة على قلوبنا جميعاً… يدوم يعزكم».
وأكد، هذا الكلام العفوي الذي قالته السيدة ماجدة الرومي، والذي سمعنا قريباً منه من شخصيات أخرى لبنانية، في مخيمات العلا، يسر الصديق ويغيظ العدو، لأنه يضاد كل ما يراد سيئ الظن وقبيح القول تكريسه عن السعودية والسعوديين.
واختتم مقاله قائلًا، وبعد، تحيات عطرات لأهالي العلا، بادية وحاضرة، على رقيهم وبشاشتهم في التعامل مع ضيوف البلاد، بكرم العربي، ومهنية صانع السياحة الخبير.