مشعل السديري

عشنا وسمعنا

ذكرت صحيفة (الإندبندنت) البريطانية أن الحبل الذي استخدم في شنق الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين معروض للبيع بمبلغ لا يقل عن 7 ملايين دولار. وأوضحت أن الحبل الذي يقع في حيازة وزير الداخلية العراقي السابق (موفق الربيعي) يتنافس على شرائه رجلا أعمال كويتيان وعائلة إسرائيلية ثرية، بالإضافة إلى مؤسسة دينية إيرانية – انتهى.
يا عيني على التنافس، وكأنهم يتنافسون على شراء لوحة الفنان (سيزان)، أو يتنافسون في مزاد علني على شراء تاج الماس الذي كانت تزين به رأسها الأميرة (ديانا) في ليلة عرسها.
***
خدع زوج مصري زوجته وأوهمها بأنه سيجري لها (تحليلاً للحمل) وقام بالاتفاق مع طبيب بأحد المستشفيات على بيع كليتها دون علمها.
وكانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة ألقت القبض على الزوج العاطل لقيامه بخداع زوجته، والاتفاق مع طبيب بمستشفى بمنطقة (الدرّاسة) في القاهرة و2 من سماسرة الأعضاء البشرية، وقاموا بنزع كليتها ليبيعها لمريض مقابل 20 ألف جنيه – انتهى.
ولو كان لي من الأمر شيء لحكمت على الزوج باستئصال إحدى كليتيه والتبرع بها لمريض محتاج، على مبدأ العين بالعين والسن بالسن وكذلك الكلية بالكلية. وبما أنه خدع زوجته في موضوع الحمل، أتمنى أن يرغم كذلك على تجربة قام بها رجلان بريطانيان تحاكي آلام الطلق التي تعاني منها المرأة الحامل أثناء المخاض، ولم يستطيعا الصمود أكثر من (خمس دقائق).
وجرى الاختبار في أحد المستشفيات البريطانية بحضور زوجتي الرجلين اللتين استمتعتا بمنظرهما وهما يتقلبان على السرير من شدة الألم.
***
أنا من أشد الكارهين للتدخين، ومن أسوأ اكتشافات أميركا، هو اكتشاف التبغ، ورغم أن الأطباء يقولون إنه يقصر الأعمار، فقد احترت أنا شخصياً مع هذه المرأة:
حيث احتفلت بريطانية بعيد ميلادها الـ(100) على الرغم من أنها دخنت ما يصل إلى (نصف مليون) سيجارة خلال حياتها، ولا تزال حيّة ترزق!!
وجاء بالأخبار أن (دورثي هاو) تدخن (15) سيجارة في اليوم منذ كان عمرها (16) سنة، أي أن كلفتها تصل حتى الآن إلى (193) ألف جنيه إسترليني بسعر اليوم.
وتزعم تلك الأرملة العجوز: أن عادة التدخين القاتلة هي مفتاح النجاح لحياتها الطويلة، إلى جانب كأس واحدة فقط من (الويسكي) كل ليلة.
وأضافت (دورثي)، وهي تشفط الدخان من سيجارة بين إصبعيها قائلة: إنني ما زلت على قيد الحياة رغم أنني بدأت التدخين في سن مبكرة، وخططت مراراً للإقلاع عن التدخين بعد ارتفاع أسعار السجائر، إلا أن ذلك لن يحدث الآن بعد أن أصبحت في هذا العمر – انتهى.
والله عشنا وسمعنا (!!).

نقلا عن الشرق الأوسط