مصاب بمرض خطير وأجرى عملية لإزالة ورم سرطاني.. الكشف عن سبب السلوك “غير المنتظم” لأردوغان

مصاب بمرض خطير وأجرى عملية لإزالة ورم سرطاني.. الكشف عن سبب السلوك “غير المنتظم” لأردوغان

صحيفة المرصد – وكالات : كشف تقرير، نشره موقع nordicmonitor أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خضع لعملية جراحية لإزالة ورم سرطاني، وأنه يعاني الصرع، مع مضاعفات صحية يفسر بها الأطباء ذوو الاختصاص سلوكه غير المنتظم أحيانا، والثورات الغاضبة والملاحظات المتضاربة التي كانت خضعت لتقييمات من أطراف تركية ودولية عديدة.

عمليات جراحية
وذكر تقرير الموقع أنه جرى توثيق سجل المراجعات والعمليات الجراحية والعلاجية التي خضع لها أردوغان خلال 15 عاما، والتي لا تزال تعتبر من أسرار الدولة.

سرطان القولون
ويوثق التقرير، ما هو معروف لدى المقربين من أردوغان، عندما كان عمره 57 عاما، وتحديدا في الـ 26 من نوفمبر 2011، أنه نجا من سرطان القولون وخضع لعملية جراحية في إسطنبول

ويكشف السجل الطبي الخاص بأردوغان أنه مع المزيد من الاختبارات والفحوصات، تم لاحقا تحديد أنه مصاب بالسرطان المتأخر من المرحلة الـ2 أو المرحلة المبكرة الـ3 ،وأن الورم يقع على مسافة 10-15 سم من حافة الشرج، والتي يمكن تصنيفها أيضا على أنها سرطان المستقيم بسبب قربها من فتحة الشرج.

إصابته بالصرع
وقال التقرير، إن أردوغان يعاني -كذلك- الصرع ، وهو اضطراب في الجهاز العصبي المركزي يؤثر بشكل خاص على الدماغ. وقد أظهر أعراضا مثل النوبات.

ويسرد التقرير أنه في الـ17 من أكتوبر 2006، كان أردوغان في طريقه إلى البرلمان عندما ضربته نوبة صرع، وأدخله حراسه إلى السيارة بطريقة خاطئة في حالة من الذعر، واضطروا إلى كسر النوافذ بمطرقة ثقيلة لإخراجه، ثم تم نقله إلى قسم الطوارئ في مستشفى ”جوفن“ القريب.