مصدر طبي يكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة من عمر الفنان “يوسف شعبان” وما طالب به قبل 3 أيام من وفاته

مصدر طبي يكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة من عمر الفنان “يوسف شعبان” وما طالب به قبل 3 أيام من وفاته

صحيفة المرصد: كشف مصدر طبي، في مستشفى ”العجوزة“ للعزل الصحي في مصر، تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الفنان المصري يوسف شعبان، الذي أمس، اليوم الأحد، عن عمر ناهز الـ 89 عامًا، متأثرًا بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا. وفقا لموقع إرم الالكتروني.

وقال المصدر إن يوسف شعبان،“طلب من الفريق الطبي المعالج قبل 3 أيام رفعه من على جهاز باسم سيباب وهو جهاز تنفس صناعي خارجي، بعد أن وضعه الفريق الطبي لتحسين التنفس ومشاكل الضغط، التي يعاني منها يوسف شعبان“.

وبين المصدر أن“جهاز السيباب ضايقه بشدة، لذلك طلب الاستغناء عنه، حيث كان على وعي كامل بما يحدث حوله“، مشيرًا إلى أن شعبان كان يعاني من مشاكل في الكلى، وعدم انتظام في الضغط، إضافة لنقص الأكسجين، وهو ما تسبب بتدهور صحته.

وأكد المصدر أنه تم الاستغناء عن جهاز ”السيباب“ ووضع شعبان على جهاز تنفس صناعي عادي كما يحدث مع أي حالة تسوء في العناية المركزة وتعاني نقص الأكسجين“، موضحًا أنه بقي طوال الأيام الثلاثة الماضية على الجهاز، وتفاقمت مشاكل الرئة لديه.

وأضاف أن أجهزة الجسم لم تكن تعمل بشكل جيد بسبب كبر سن شعبان والأمراض التي يعانيها.

وتابع أنه، مساء أول أمس السبت، فقد شعبان الوعي تمامًا وتوقف قلبه، وأُجريت محاولات لإنعاشه، حتى توفي عصر أمس الأحد.