مشعل السديري

مصير الحي يتلاقى

مصير الحي يتلاقى

صدق من قال: (مصير الحي يتلاقى)، ومعناها أن الإنسان إذا فقد أهله أو أحبابه فعليه أن يبحث ولا ييأس طالما أنه لا يزال على قيد الحياة، وسوف أورد لكم مثلين حقيقيين، لتعرفوا أن العالم على كبره يظل في بعض الأحيان صغيراً:
كان الهندي (غانيش داتفيد) في السادسة من عمره عندما فقد والديه لدى ركوب أحد القطارات المزدحمة، وترعرع في دور الأيتام ثم انضم إلى سلك الشرطة وأصبح ضابطاً.
وبعد 24 سنة أخذ يبحث عن أسرته، واهتدى إلى سيدة عجوز كانت وشمت اسم أمه (ماندا) على عضده، وهي التي دلته عليها، وعندما شاهدت الأم الوشم أجهشت بالبكاء ثم أغمي عليها من شدة الفرحة، وعرف منها أن والده قد توفي، فاحتواها وأسكنها معه في منزله.
وهذا حادث آخر حصل في السعودية قبل ما لا يقل عن (70) عاماً، حيث كان هناك بدوي مع طفله ذي الخمسة أعوام يعبران صحراء (النفود) على جملهما، فهبت عاصفة هوجاء وفجائية، فنزل ليقود الجمل وترك طفله على ظهره، ومن شدة العاصفة سقط الأب وانفلت الحبل من يده، وانطلق الجمل يرثع حتى غاب عن ناظريه، وعندما خيّم الليل عليه ثم طلع الصبح وهدأت العاصفة، ولم يجد أي أثر للجمل، احتسب امره لله.
والذي حصل بعد ذلك أن الطفل قد سقط من ظهر الجمل، وبالصدفة كان قريباً من طريق ترابي، وإذا بسيارة يقودها رجل يماني يعمل في محطة (للبنزين)، فأخذ الطفل واحتواه وتبناه.
وبعد ما لا يقل عن (20) عاماً أصبح يعمل مع والده اليماني في المحطة، وأتت سيارة فيها رجل مع زوجته التي ما أن شاهدت وجه العامل حتى أخذت تصيح بزوجها قائلة وهي تشير للعامل: إنه أخي، والله إنه أخي.
المهم لا أريد أن أطيل عليكم، أن الزوجة رفضت أن تغادر المحطة حتى تتيقن من ذلك، وعندما حكى الرجل اليماني عن لقياه للطفل، قالت الزوجة: إنني عرفته من جرح غائر على حاجبه، وأذكر أن والدي غضب من أمي وقذفها بماعون نحاسي وأخطأها وأصاب حاجب أخي.
وليتأكدوا ذهبوا إلى عجوز كانت قد عالجت الطفل عندما مرض، وقالت العجوز: إنني كويت الطفل ثلاث (كويات) تحت سرّته، وفعلاً عندما كشف عن بطنه وإذا أثر (الكويات) واضحة.
المأساة أن والده ووالدته قد توفيا، وذهبت أخته إلى إمارة الرياض وحكت لهم القصة، ومنحوه الجنسية السعودية، وتزوج ولا يزال أبناؤه وأحفاده على قيد الحياة.

نقلا عن الشرق الأوسط