“مطرة نيسان بتحيي الأرض والإنسان”.. “الزعاق” يكشف ‏علاقة التقلبات الجوية بموجات الغبار والأمطار خلال أبريل

“مطرة نيسان بتحيي الأرض والإنسان”.. “الزعاق” يكشف ‏علاقة التقلبات الجوية بموجات الغبار والأمطار خلال أبريل

صحيفة المرصد : كشف محلل الطقس خالد الزعاق، تفاصيل جديدة حول علاقة التقلبات الجوية المميزة لشهر أبريل وموجات الغبار والأمطار الصيفية التي تسقط خلال الشهر.

الغريغوري
وقال الزعاق خلال فقرة بعنوان” تقويم”، على قناة العربية: “شهر أبريل هو الشهر الرابع من شهور السنة الميلادية والمعروف باسم الغريغوري، وهو أحد الشهور الأربع المكونة من ثلاثين يوما، وأبريل مشتقة من الكلمة اللاتينية أبريلز، والتي تعني الانفتاح، وهو موسم تتفتح فيه جميع أنواع الزهور والورود، ويسمى في بلاد الشام نيسان، وهي كلمة سومرية مشتقة من نيسانيك والتي تعني الباكورة،أي باكورة الربيع”.

تزداد حدة التقلبات الجوية
وأضاف الزعاق: “كما هو الحال في لهجات بعض العرب في قلب بعض الحروب، فهو يسمى أفريل في المغرب والجزائر ،ويابريل في المغرب العربي، وفي شهر أبريل تزداد حدة التقلبات الجوية على جل البلدان العربية والخليجية على وجه الخصوص”.

موجات الغبار
وتابع : “موجات الغبار المصاحبة لشهر أبريل هي سمة مميزة لهذا الشهر في دول الخليج، مضيفا: “موجات الغبار فيه متتالية وأمطاره غزيرة، وهي الأمطار الصيفية التي تسمى عند أهل البادية بأمطار السماك، وعند أهل الحاضرة بالمراويح والروايح، وعند أهل البحر بالسرايات، وهي أمطار لها أهمية بالغة في الربيع الصيفي، فالربيع الوسمي ناعم ويموت بسرعة، والربيع الصيفي أشجار ويعمّر لحول كامل، ويقول أهل الشام مطرة نيسان بتحيي الأرض والإنسان”.