معنفة نجران تخرج عن صمتها وتكشف تفاصيل جديدة ومثيرة بشأن واقعة الطعن والتهديد من قبل زوجها

معنفة نجران تخرج عن صمتها وتكشف تفاصيل جديدة ومثيرة بشأن واقعة الطعن والتهديد من قبل زوجها

صحيفة المرصد: روت معنفة نجران تفاصيل جديدة ومثيرة عز حادثِة الطعِن والعنف التي تعرضت لها هي وابنتها من زوجها الذي حاولت الانفصال عنه.

حاول قتلي بعد الانفصال

وقالت المعنفة:”تعرضت بتاريخ 3 رمضان الساعة ۱۲ لیلا لمحاولة قتل من زوجي الذي انفصلت عنه من سنة، وطالبته بطلاقي وكل الوساطات بيننا مانفعت رفض يطلقني وكان يهددني أنه يحرمني من عيالي وأنه بيخليني معلقة بدون طلاق، المهم تعبت واحدة من إخواتي ودخلت في غيبوبة وسافرت من الخرج لنجران وهناك جلست عند أختي الثانية”.

تواصلت مع إخوانه من أجل الطلاق

وأضافت:”كنت أحاول واتصل في إخوانه أنهم يخلوه يطلق ويفكني مشاكله وشره وبدون فائدة، وبعد محاولات جاب العيال عندي واستأجرنا بیت وجلست مع عيالي وقبل رمضان جانا يقول بسلم على العيال وبسافر وصدقته”.

رفعت قضية خلع

وأشارت:”ثاني يوم سوا لنا مشكلة كعادته بدون سبب يستاهل وكان أول يوم رمضان وراسلت أخوه واترجاه يشوف لنا حل وإذا خلاص ماعاد ينفع رحت رفعت قضية خلع في المحكمة، ثاني يوم بالليل نفذ جريمته وكنت تعبانة ومحطمة نفسيا لأن مافيه حلول ولأحد ساعدني وصحيت من النوم الساعة ۱۱ بالليل رمضان ورحت المطبخ ومالقيت توست للسحور وقلت خليني أروح اشتري من البقالة اللي آخر الشارع ورحت لعيالي الصغار بغرفتهم وقلت مین يطلع معي بنروح البقالة كلهم قالوا بنروح هم بنتين وولد- وطلبوني نمر الحديقة حقت الحي اللي ورانا علشان يشوفون أصدقاءهم ويلعبوا شويتين”.

هددته بالشرطة 

ولفتت:”قلت خلاص ربع ساعة نغير جو أول ماطلعت عند باب الحوش ماتوقعت إنه موجود أحسبه طلع أتاريه تخبى بالحوش وأول ماحطيت المفتاح بالباب سحبه بسرعة من وراي بدون ما أحس فيه وبدأ يشتم فینی وفي شرفي هددته إن الجيران بيسمعوه لو مد يده وبيكلمون الشرطة أول ماقلت كذا صفعني كف انرميت على الأرض من قوته وقفز على صدري وكان مثبت يديني بركبه وبدأ يخنقني وكان عيالي الصغار يصيحون بأعلا صوت ألاتذبح ماما ويبكون وكانوا يسحبونه ويضربون فيه لكن أطفال بدأت أدوخ بسبب الخنق لكن أصواتهم وخوفي عليهم ليذبحني ثم يرجع يذبحهم مساكين خلاني أقاوم”.

تعطلت سيارته

وأردفت:” تعطلت سيارته وحنا هربنا بسرعة كانت السيارة تمشي على الجنط، واتصل ولد أختي على ۱۱۲ وبلغ وأول ما وصلنا المستشفى بشوي جت الشرطة والأمن وتم إسعافنا”، لافتة:”إخوانه جو المستشفى وحاولوا يبتزوني عشان أتنازل وطلعوا بنتي المضروبة بعد 7 ساعات بس من المستشفى مع إنها ۱۰ غرز، وأنا كنت تحت تأثير المسكن ماكنت حاسة بنفسي”.