مفاجأة.. علماء يختبرون “حقن السل” للقضاء على فيروس كورونا.. وهذا ما تم اكتشافه في التجارب الأولى

مفاجأة.. علماء يختبرون “حقن السل” للقضاء على فيروس كورونا.. وهذا ما تم اكتشافه في التجارب الأولى

ترجمة حصرية : يختبر العلماء حاليا حقن “BCG” المضادة للسل، والتي كانت تعطى للأطفال في سن من 10 إلى 14 سنة، لمعرفة مدى تأثير وفعاليتها على علاج الفيروسات التاجية، والتي ينحدر منها فيروس كورونا المستجد.

وقال العلماء، إنه قد يتوجب على الجميع أخذ هذه الحقن مرة أخرى، والتي كانت تعطى للأطفال ابتداءً من عام 1953 وحتى عام 2005، وتم تحويلها بعد ذلك لكي يأخذها فقط المعرضون للإصابة بتلك النوعية من الأمراض.

للوقاية من العدوى البيكترية 

بدأ استخدام اللقاح في بريطانيا، وأخذه آلاف البريطانيين في المدارس للوقاية من العدوى البيكترية “الرئوية”، أو السل، وأثبت فاعلية عالية، وقضى تقريبا على المرض، لذا فقد تم التخلي عنه.

اختبار اللقاح الجديد

ويعكف علماء في 4 دول حاليا على اختبار اللقاح الجديد ومعرفة مدى فاعليته وتأثيره على فيروس كورونا المستجد، إذ أنهم وجدوا في التجارب الأولى له استجابة عالية وقدرة على مواجهة المسببات الأساسية للعدوى.

وإذا نجحت التجارب فإنه سيكون بمقدور العلماء الاستفادة من هذا اللقاح رخيص الثمن والذي لا تتعدى الجرعة الواحدة منه 30 جنيها استرلينيا، في مواجهة فيروس كورونا.