مفاجأة مذهلة.. صاروخ تائه في الفضاء منذ ٥٥ عامًا يعود ويقترب من الأرض!

مفاجأة مذهلة.. صاروخ تائه في الفضاء منذ ٥٥ عامًا يعود ويقترب من الأرض!

صحيفة المرصد – وكالات: في واقعة مثيرة، فوجئ علماء من وكالة الفضاء “ناسا” بظهور صاروخ كان قد ضاع منهم في الفضاء قبل 54 عاما.
واكتشف العلماء أن الصاروخ الغائب قد عاد أدراجه ويتجه نحو الأرض.

جسم غامض
ونقلت “سبوتنيك” عن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن العلماء اكتشفوا الشهر الماضي، جسما غامضا في حجم حافلة، فظنوا في البادية أنه كويكب، وأطلقوا عليه اسم “سو-2020″، ولكن بعد ذلك باتوا يعتقدون أنه جزء من صاروخ “سنتور”، الذي دفع مكوك “سرفاير لاندر 2” الأمريكي إلى القمر قبل 54 عاما.

وقال خبير الكويكبات في وكالة ناسا، بول تشوداس، عن الصاروخ: “متحمس جدا لهذا الأمر، فالعثور على المركبات الضائعة هواية بالنسبة لي، وقد كنت أفعل ذلك منذ سنوات”.
وتابع تشوداس، الذي يشغل منصب مدير مركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا في كاليفورنيا: “الجسم الذي يتجه نحو الأرض كان يدور حول الشمس، وهو أمر غير عادي بالنسبة لكويكب، كما أنه على مستوى الأرض ذاته، ويتجه نحونا بسرعة 1500 ميل في الساعة، وهي سرعة بطيئة نسبيا لكويكب”.

استبعاد الإصطدام بالأرض
وتوقع عالم “ناسا” أن يمضي الجسم الغامض 4 أشهر في مدار الأرض اعتبارا من منتصف نوفمبر/تشرين الثاني، قبل أن ينطلق نحو مداره حول الشمس في مارس/آذار المقبل، مستبعدا أن يصطدم بالأرض هذه المرة.
ويعود أصل الموضوع إلى عام 1966، عندما اعتقد فريق ناسا الذي كان يعمل على محاولة هبوط على سطح القمر، أنه لن يرى صاروخه مرة أخرى بعد أن دخل مدار الشمس.

وبعد إطلاق مركبة الهبوط، اجتُذب الصاروخ إلى مدار حول الشمس، وفي نهاية المطاف انتهى الأمر بالعملية بالفشل بعد أن تحطمت المركبة على سطح القمر، إثر فشل أحد محركات الدفع في الاشتعال.