مقرب من البغدادي يبكيه ولسانه يزل بمقتله في خطبة تلعفر

مقرب من البغدادي يبكيه ولسانه يزل بمقتله في خطبة تلعفر

صحيفة المرصد:أكد مصدر محلي في محافظة نينوى، الجمعة، أن احد المقربين جدا من زعيم تنظيم “داعش” ابو بكر البغدادي اجهش بالبكاء بعد ذكر اسم الاخير في خطبة صلاة الجمعة في مدينة تلعفر غرب الموصل، فيما اشار الى ان زلة لسانه خلال الخطبة رجحت نبأ مقتل البغدادي.

ووفقاً لموقع”السومرية نيوز”قال المصدر إن “احد المقربين جدا من المدعو البغدادي ويلقب بـ ابو قتيبة تبوأ، اليوم، منبر صلاة الجمعة في مركز قضاء تلعفر، غرب الموصل، والقى خطبة الجمعة في العشرات من المصلين اغلبهم من مسلحي التنظيم ومؤيديه”.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، ان “ما يميز هذه الخطبة هو ان ابو قتيبة اجهش بالبكاء عندما ذكر اسم البغدادي في خطبته بشكل مفاجئ ثم صمت لبعض الوقت ثم ردد ايات قرانية قبل ان يزل لسانه ويوحي بكلمات معدودة ترجح نبأ مقتله”.

وأشار المصدر إلى أن “خطبة المدعو ابو قتيبة والذي يتميز بمكانته في هيكلية داعش ربما كانت اشارة مبكرة لاعلان نبأ مقتل البغدادي رغم انها لم تذكر مصيره بشكل مباشر”، لافتا الى إن “خبر الخطبة انتشر بقوة في أرجاء تلعفر”.

وكان التنظيم قد اعترف بخسارته معركة الموصل خلال خطبة جمعة ألقاها أبرز قادته المكنى أبو البراء الموصلي في مسجد آخر وسط قضاء تلعفر.