مكة المكرمة بين “زمانين”

مكة المكرمة بين “زمانين”

صحيفة المرصد: قال البروفيسور صالح بن سبعان إن المملكة ومنذ عهد مؤسسها الملك عبد العزيز – طيب الله ثراه وأثابه عن الإسلام والمسلمين كل خير – تبذل من مواردها الكثير في مشروعات تتنامى كل عام، وذلك من أجل توسعة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة وتوفير سبل الراحة للمعتمرين وحجاج بيت الله الحرام.

أضاف بن سبعان أنه من الواضح للبعيد النائي قبل القريب الداني أن هذه المشروعات ظلت تتوالى طيلة عهود أحفاده – أثابهم الله – من بعده ولم تتوقف لحظة، منذ بدأها المؤسس وصولاً إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز – رحمه الله – ثم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وأوضح البروفيسور أن ولاة الأمر يعلمون بأن هذه المشروعات العملاقة الضخمة تحتاج إلى مهارات إدارية متخصصة في نوعية كل مشروع على حدة، ومهارات مستوعبة تمام الاستيعاب لوظائف المشروع والكيفية الإدارية المثلى لتحقيق أهداف تلك المشروعات، داعياً: “اللهم زدها تشريفاً وتعظيماً”.