ملك الأردن يكشف الفارق بين علاقته مع بايدن وترامب وتقييمه لسياستهما في الشرق الأوسط

ملك الأردن يكشف الفارق بين علاقته مع بايدن وترامب وتقييمه لسياستهما في الشرق الأوسط

صحيفة المرصد : أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أنه تجمعه “علاقة صداقة عائلية قديمة” مع الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن، في معرض تقييمه علاقته معه عن سلفه دونالد ترامب.

وقال العاهل الأردني خلال مقابلته مع مذيع شبكة CNN: “تربطني علاقة جيدة مع كل الرؤساء، وهذا لأن والدي علمني أن أحترم منصب الرئيس كرأس للدولة، وهذا لا ينطبق على الولايات المتحدة فقط”.

صداقة قديمة

وتابع: “مباحثاتي معهم مثمرة ومبنية على الاحترام المتبادل والتفاهم، أعرف الرئيس بايدن منذ كنت شابًا ازور الكونغرس برفقة والدي، عندما كان بايدن عضوًا شابًا في مجلس الشيوخ الأمريكي، هذه صداقة قديمة”.

وواصل: “كنت سعيدًا لرؤيته في البيت الأبيض ولا أعرف ما هي الانطباعات التي تشكلت عن اللقاء، لكن أعضاء الوفد المرافق شهدوا التفاهم بيننا، كما أن ابني يعرف الرئيس منذ أن كان نائبًا للرئيس، ويزوره في منزله ومكتبه، فهي علاقة صداقة عائلية”.

اختلاف السياسات

وعن اختلاف السياسات بين بايدن وترامب، قال العاهل الأردني: “لقد خسرنا عامين، وجزء من ذلك بسبب جائحة كورونا، فالمسألة لا تتعلق بسياسة مختلفة، وإنما بطبيعة الخطط المطروحة”.

وأكمل: “ذكرت سوريا، ولكن علينا أيضًا النظر إلى لبنان حيث يعاني الناس من أزمة، هناك مجاعة وشيكة الحدوث والمستشفيات لا تعمل، هذا تم طرحه في الكثير من النقاشات التي أجريناها هنا، وأعلم أن الولايات المتحدة تعمل مع فرنسا على هذا الملف”.

 الاتجاه الصحيح

وزاد: “عندما تصل الأزمة إلى أسوأ حالاتها، وهو ما سيحصل في غصون أسابيع، ماذا يمكننا أن نفعل كمجتمع دولي للتدخل؟، ونعرف أنه مهما خططنا لن نتمكن من تحقيق أهدافنا، وسنخذل الشعوب”.

واختتم الملك عبدالله الثاني تصريحاته: “لذا السؤال هو، هل من الممكن بناء خطط بصورة توجه المنطقة نحو الاتجاه الصحيح؟”.