منع الحكم بالقتل استناداً على “القسامة”

منع الحكم بالقتل استناداً على “القسامة”

صحيفة المرصد : كشفت مصادر أن رئيس المحكمة العليا الشيخ خالد اللحيدان، اعتمد قراراً بأن لا يحكم بالقتل استناداً إلى القسامة مع وجود أدلة أو قرائن معتبرة تخالف الحكم بها.

القسامة تغلب الظن والقرائن

وأوضحت المصادر وفقاً لـ”عكاظ” أن المحكمة العليا قررت ألا يحكم بالقسامة استناداً إلى دراسة العلماء وآراء فقهية في أحكام القسامة، فالقسامة طريق من طرق الإثبات المعتبرة شرعاً، ولأن النصوص الشرعية تقضي بالاحتيال للدماء، وأن الأصل فيها العصمة، ولما قرره الفقهاء من أن القسامة إنما تثبت بغلبة الظن والقرائن.
تنوع وسائل الإثبات المعاصرة ألغى القسامة
وأضافت أن من شروط الحكم بالقرائن انفكاكها عما يعارضها، فإن وجد المعارض أعملت قواعد الترجيح، فإن لم يمكن الترجيح تساقطت القرائن ولم يحكم بها، ولأن إعمال الأدلة والقرائن المؤثرة مجتمعة يحقق الغاية من تشريع القسامة، وتحقيقاً للمقاصد الشرعية بحفظ النفس، ولتنوع وسائل الإثبات المعاصرة التي تساعد في كشف مرتكب الجريمة، ولذا قررت المحكمة العليا أن لا يحكم بالقسامة مع وجود أدلة أو قرائن معتبرة تخالف الحكم بها.
ووقع القرار إلكترونياً 32 عضواً من أعضاء الهيئة الدائمة.